قال مايكل كوهين المحامي السابق للرئيس الأميركي دونالد ترمب، إنه كذب على الكونغرس بإدلائه ببيانات كاذبة عام 2017 أمام لجنة تابعة لمجلس الشيوخ حول خطة لبناء برج لترمب في موسكو.

المحامي السابق للرئيس الأميركي مايكل كوهين
المحامي السابق للرئيس الأميركي مايكل كوهين (AFP)

أقر مايكل كوهين المحامي السابق للرئيس الأميركي دونالد ترمب، الخميس، بأنه أدلى بتصريحات كاذبة فيما يتصل بالتحقيق الاتحادي في دور روسيا في الانتخابات الأميركية عام 2016.

وأدلى المحامي كوهين بإفادته بعد امتثاله، بشكل مفاجئ، أمام محكمة اتحادية في نيويورك صباح الخميس، معترفاً بأنه أدلى ببيانات كاذبة أمام الكونجرس، في إطار تحقيقه بشأن ما إذا كانت حملة ترمب عملت مع روسيا للتأثير على نتيجة الانتخابات.

وفي أول رد فعل، اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب محاميه السابق كوهين بالكذب بإقراره بالذنب بهدف تخفيف عقوبته.

وقال كوهين خلال الجلسة إنه قدم بياناً مكتوباً كاذباً بشأن مشروع عقاري لمنظمة تابعة لترمب في موسكو.

وكان كوهين قد أقرّ، في أغسطس/آب الماضي، في إطار صفقة مع الادعاء الأميركي، بارتكاب ثماني تهم جنائية من بينها مخالفات في تمويل الحملة الانتخابية لترمب، والتهرب من الضرائب والتحايل المصرفي في قضية أقامها مُدّعون اتحاديون في نيويورك.

المصدر: TRT عربي - وكالات