أحرق مستوطنون مركبة مواطن فلسطيني، وخطُّوا شعارات حملت تهديدات للعرب على أحد الجدران في قرية عوريف بالضفة الغربية، ويقول الفلسطينيون إن الاتقحامات بحماية السلطات الإسرائيلية.

المستوطنون كتبوا على أحد الجدران
المستوطنون كتبوا على أحد الجدران "لا تلعبوا معنا" (وسائل التواصل الاجتماعي)  ()

اقتحم مستوطنون إسرائيليون، الأربعاء، قرية عوريف جنوبي مدينة نابلس في الضفة الغربية، وأحرقوا مركبة وخطُّوا شعارات معادية للعرب على جدار أحد المنازل.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً تُظهر السيارة المحروقة، والشعارات التي خطَّها المستوطنون على أحد الجدران، وتَظهر في أحدها جملة "لا تلعبوا معنا"، وهي جملة تحمل في طياتها تهديداً للعرب من مغبة مكافحة اللاستيطان ومحاولات وقف اقتحامات المستوطنين واعتداءاتهم.

وقال مازن شحادة، رئيس مجلس قروي عوريف إن "مجموعة من المستوطنين أحرقوا مركبة، وخطوا شعارات عنصرية باللغة العبرية على جدران منزل في القرية".

وأوضح أن المركبة تعود ملكيتها للمواطن محمود شحادة، وندَّد رئيس المجلس بالاعتداء، ووصفه بالوحشي، وفق وكالة الأناضول.

السيارة التي أحرقها المستوطنون في عوريف (وسائل التواصل الاجتماعي) 
السيارة التي أحرقها المستوطنون في عوريف (وسائل التواصل الاجتماعي)  ()

وقبل عدة أشهر اقتحم مستوطنون القرية نفسها، واعتدوا على مواطنين فلسطينيين بالضرب.

وعادة ما ينفذ المستوطنون اعتداءات في حق الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية، ويشير الفلسطينيون إلى أن عمليات الاقتحام تتم بموافقة السلطات الإسرائيلية وتحت حماية الشرطة والجيش في أحيان كثيرة.

المصدر: TRT عربي - وكالات