احتشد مئات الآلاف من البريطانيين للمطالبة باستفتاء جديد على الانفصال من الاتحاد الأوروبي، وسط أزمة متصاعدة باتت تهدد بقاء رئيسة الوزراء تيريزا ماي في السلطة. ووصف المنظمون المسيرة بأنها أكبر احتجاج ضد الانفصال منذ الاستفتاء عليه.

مئات آلاف البريطانيين يطالبون باستفتاء جديد حول الانفصال عن الاتحاد الأوروبي
مئات آلاف البريطانيين يطالبون باستفتاء جديد حول الانفصال عن الاتحاد الأوروبي (Reuters)

شارك مئات الآلاف من البريطانيين المعارضين لانسحاب بلادهم من الاتحاد الأوروبي في مسيرة بوسط لندن، السبت، للمطالبة باستفتاء جديد على الانفصال، في أزمة متصاعدة باتت تهدد بقاء رئيسة الوزراء تيريزا ماي في السلطة.

وانطلق المحتجون وسط لندن رافعين لافتات تقول "أفضل اتفاق هو عدم الخروج" و"نحن نطالب بتصويت للشعب" في تجمع وصفه منظموه بأنه قد يكون أكبر احتجاج ضد الانفصال.

وبعد ثلاث سنوات من الجدل الشديد لا يزال الغموض يكتنف كيفية وتوقيت الخروج من التكتل، أو إن كان ذلك سيتم في الأصل، مع محاولة ماي التوصل لسبيل للخروج من أصعب أزمة سياسية في البلاد منذ نحو 30 عاماً.

وألمحت ماي إلى أنها قد لا تعيد طرح اتفاق توصلت إليه للانسحاب من الاتحاد الأوروبي على البرلمان للتصويت للمرة الثالثة الأسبوع القادم، إذا لم يكن لإقراره تأييد كافٍ.

وذكرت صحيفتا التايمز والديلي تلغراف أن الضغوط تتزايد عليها للاستقالة.

ورغم عدم ورود تقديرات رسمية بشأن عدد المشاركين فإن المنظمين قالوا إن مئات الآلاف من المتظاهرين تجمعوا للمشاركة في المسيرة.

المصدر: TRT عربي - وكالات