أعلنت مصادر طبية عراقية ارتفاع عدد القتلى جراء الاحتجاجات المستمرة في العراق منذ الثلاثاء الماضي، إلى أكثر من 100قتيل، لافتة إلى وجود منتسبين من الأجهزة الأمنية من بين القتلى.

يشهد العراق احتجاجات عنيفة منذ الثلاثاء
يشهد العراق احتجاجات عنيفة منذ الثلاثاء (Reuters)

كشف مصدر طبي عراقي فجر السبت، عن "تجاوز أعداد القتلى في العراق 100 قتيل وقرابة 2000 بين مصاب بجروح أو حالات اختناق في عموم العراق، مؤكّداً وجود "منتسبين من الأجهزة الأمنية بين الضحايا".

وقال المصدر في اتصال هاتفي مع وكالة الأناضول فضّل عدم نشر اسمه لأسباب أمنية، إن "أعداد القتلى قد تزداد، إذ إن بعض الإصابات خطير".

وبيّن أن "المستشفيات تعاني نقصاً في المستلزمات والدم المطلوب لإسعاف المصابين".

ونوّه المصدر بأن "حصيلة الإصابات قد لا تكون دقيقة"، عازياً ذلك إلى أن "كثيراً من المصابين يفضلون عدم الذهاب إلى المشافي الحكومية الرسميَّة خوفاً من الاعتقال".ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن حصيلة رسمية ارتفاع عدد ضحايا الاحتجاجات إلى 73 قتيلاً وأكثر من ثلاثة آلاف جريحمنذ الثلاثاء.

ورفعت السلطات العراقية حظر التجول في العاصمة بغداد، بعد يومين من فرضه في محاولة لقمع المظاهرات المناهضة للحكومة.

ولا يزال الأمن منتشراً بشكل كبير ولكن الشوارع والساحات الرئيسية مفتوحة أمام حركة المرور بعد رفع حظر التجول الساعة 5 صباحاً بالتوقيت المحلي.

ويشهد العراق احتجاجات عنيفة منذ الثلاثاء، بدأت من بغداد للمطالبة بتحسين الخدمات العامَّة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد، قبل أن تمتدّ إلى محافظات في الجنوب ذات أكثرية شيعية.

ورفع المتظاهرون سقف مطالبهم وباتوا يدعون إلى استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، إثر لجوء قوات الأمن إلى العنف لاحتواء الاحتجاجات.

المصدر: TRT عربي - وكالات