تجمهر مئات المتظاهرين في العاصمة السودانية الخرطوم، استجابة لدعوات أطلقها تجمع المهنيين السودانيين وثلاث مجموعات معارضة أخرى. من جانبه، قال الرئيس السوداني إن الحملة الإعلامية المساندة للاحتجاجات "تم تمويلها بمبالغ مالية كبيرة من جهات معادية".

مظاهرات في العاصمة الخرطوم تطالب بإسقاط الرئيس البشير 7 فبراير/شباط 2018
مظاهرات في العاصمة الخرطوم تطالب بإسقاط الرئيس البشير 7 فبراير/شباط 2018 (AFP)

تجمع مئات المتظاهرين السودانيين، الخميس، في أكثر من منطقة بالسوق العربي وشارع الحرية، وسط العاصمة الخرطوم، ورددوا هتافات تطالب بإسقاط الرئيس السوداني عمر البشير، وردت الشرطة السودانية بإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وذكر شهود عيان أن الشرطة فرقت عشرات المتظاهرين في حيّين من الأحياء القريبة من وسط الخرطوم، وقالوا إن متظاهرين في حي "الديم والخرطوم ثلاثة"، تجمهروا في شوارع رئيسة، وفرقتهم الشرطة بالغاز المسيل للدموع.

وكان تجمع المهنيين السودانيين وثلاثة تحالفات معارضة بالسودان دعوا، الأربعاء، لانطلاق مسيرات ومواكب جماهيرية في عدد من المدن بينها الخرطوم، فيما سُمّي بمواكب ضحايا التعذيب والاعتقال.

من جانبه، قال الرئيس السوداني عمر البشير إن الحملة الإعلامية المساندة للاحتجاجات التي تشهدها البلاد، "تم تمويلها بمبالغ مالية كبيرة من جهات معادية"، دون تسمية تلك الجهات أو ذكر المبالغ المالية.

وأضاف خلال ترؤسه اجتماع اللجنة العليا للحوار الوطني، بالقصر الرئاسي بالخرطوم "من يقودون الاحتجاجات غير معروفين وليس لهم أجسام حقيقية يمكن الرجوع إليها". ولفت إلى أن الحكومة "بذلت جهوداً غير مسبوقة من أجل تعزيز الأمن والاستقرار بالبلاد".

وتشهد البلاد، منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، احتجاجات تندد بارتفاع الأسعار وشح السلع وتدهور الأحوال المعيشية، إلا أن الاحتجاجات سرعان ما أخذت صبغة سياسية وطالب المحتجون بتنحي الرئيس السوداني عمر البشير.

أسفرت الاحتجاجات منذ انطلاقها عن سقوط 31 قتيلاً وفق آخر إحصاء حكومي، فيما تقول منظمة العفو الدولية إن عدد القتلى 40، ويقدّر ناشطون وأحزاب معارضة العدد بـ50 قتيلاً.

المصدر: TRT عربي - وكالات