أعلنت الشرطة السودانية، السبت، وفاة مواطن خلال احتجاجات في مدينة أم درمان، فيما قالت لجنة أطباء السودان إنه طبيب توفي متأثراً بإصابته .

احتجاجات السودان دخلت شهرها الرابع
احتجاجات السودان دخلت شهرها الرابع (Reuters)

أعلنت الشرطة السودانية، السبت، وفاة أحد المواطنين خلال ما وصفته بـ"أعمال شغب" في مدينة أم درمان.

وقال المتحدث باسم الشرطة، اللواء هاشم علي عبد الرحيم إن "مضابط الشرطة سجلت بلاغاً بوفاة أحد المواطنين خلال أعمال شغب بشارع الأربعين بمدينة أم درمان غربي العاصمة"، حسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

من جهتها، أعلنت لجنة أطباء السودان "وفاة متظاهر متأثراً بإصابته، أثناء مشاركته في احتجاجات" السبت.

وأوضحت أن الضحية هو طبيب المختبر عبد المعز عطا الله، توفي في أم درمان غربي محافظة العاصمة الخرطوم، دون ذكر أي تفاصيل بشأن ملابسات الوفاة.

وكان تجمع المهنيين السودانيين وتحالفات المعارضة دعت إلى التظاهر، في إطار ما يسمى موكب "السودان الوطن الواحد"، لتسليم مذكرة للجيش السوداني تطالب بتنحي الرئيس عمر البشير.

وتعتبر مظاهرات السبت، أضخم مظاهرات شهدتها الخرطوم منذ انطلاق الاحتجاجات في 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ودخلت الاحتجاجات في السودان شهرها الرابع، وبدأت منددة بالغلاء وتحولت إلى المطالبة بتنحي البشير، وأسفرت عن سقوط 32 قتيلاً، حسب آخر إحصائية حكومية، فيما تقول منظمة العفو الدولية إن حصيلة الضحايا بلغت 52 قتيلاً.

المصدر: TRT عربي - وكالات