شرعت مليشيات خليفة حفتر الاثنين، في شن هجوم مكثّف على مراكز القوات التابعة لحكومة الوفاق في عدة محاور جنوبي العاصمة. يأتي ذلك بعد تسريب تسجيل صوتي لأحد قادة مليشيات حفتر يعطي فيه تعليمات بانطلاق ساعة الصفر لاقتحام طرابلس.

مليشيات حفتر تشرع في شن هجوم على تمركزات القوات التابعة لحكومة الوفاق جنوبي العاصمة الليبية طرابلس
مليشيات حفتر تشرع في شن هجوم على تمركزات القوات التابعة لحكومة الوفاق جنوبي العاصمة الليبية طرابلس (Reuters)

بدأت المليشيات التابعة لخليفة حفتر الاثنين، شنّ هجوم عنيف على تمركزات القوات التابعة لحكومة الوفاق في مناطق عين زارة والخلة ووادي الربيع جنوبي العاصمة الليبية طرابلس.

وأفاد شهود عيان بأن أصوات الاشتباكات سُمِعت بوضوح في الأحياء الجنوبية بطرابلس بعد هدوء استمر قرابة أسبوع.

وبدأ الهجوم بعد أن تداولت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي معروفة بتبعيتها لحفتر تسجيلاً صوتياً لرئيس غرفة العمليات صلاح اعبودة يعطي فيه تعليمات بانطلاق ساعة الصفر لاقتحام طرابلس.

في السياق ذاته ذكر المركز الإعلامي للواء 73 التابع لحفتر، أن قواتهم تتقدم بشكل مستمر منذ ساعات الصباح الأولى على جميع المحاور.

وأضاف البيان الذي نُشر على الصفحة الرسمية للواء على فيسبوك، أن قواتهم تتقدم بشكل كبير في عين زارة ومحور وادي الربيع، وأن سلاح الجو يستهدف نقاطاً أمام الوحدات المتقدمة.

ولم يصدر أي تعقيب من حكومة الوفاق حول الهجوم حتى الساعة الحادية عشرة بتوقيت غرينتش.

وتشهد ليبيا صراعاً طويلاً منذ مقتل معمر القذافي عام 2011، وأخذ الصراع في الأعوام الأخيرة طابعاً جغرافيّاً بين المناطق الشرقية التي تسيطر عليها مليشيات خليفة حفتر المدعوم من مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق، والمناطق الغربية الخاضعة لسلطة حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليّاً والقوات الموالية لها.

وأطلق حفتر في 4 أبريل/نيسان الماضي، حملة عسكرية بهدف السيطرة على العاصمة طرابلس بحجة تطهيرها من "التنظيمات الإرهابية"، وهو ما عدّته حكومة الوفاق مجرد ذريعة يتخذها الجنرال الليبي بهدف "الانقلاب على الشرعية"، لا سيما وأن تحركات حفتر العسكرية جاءت قبل أيام من مؤتمر وطني جامع كان من المزمع عقده برعاية من الأمم المتحدة، إلا أنه أُلغِيَ بسبب التطورات العسكرية.

المصدر: TRT عربي - وكالات