تضرّرت مخازن الأدوية في "مستشفى الخضراء العام"، المخصص لعلاج مرضى كورونا جنوبي العاصمة طرابلس، بعد تعرّضه لقصف صاروخي من قبل مليشيات حفتر، للمرة الثالثة خلال 4 أيام.

تواصل ميليشيات حفتر خرق التزاماتها بقصف مواقع مختلفة في العاصمة طرابلس - صورة أرشيفية
تواصل ميليشيات حفتر خرق التزاماتها بقصف مواقع مختلفة في العاصمة طرابلس - صورة أرشيفية (Reuters)

أعلنت وزارة الصحة الليبية، الخميس، تضرر مخازن الأدوية في "مستشفى الخضراء العام"، المخصص لعلاج مرضى كورونا جنوبي العاصمة طرابلس؛ إثر تعرضها لقصف صاروخي من قبل مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

ويعدّ هذا القصف الثالثَ من نوعه الذي يتعرض له المستشفى، الواقع في حي بوسليم، من مليشيات حفتر خلال 4 أيام.

وقال المكتب الإعلامي لوزارة الصحة إن قصفاً بصواريخ غراد استهدف مخازن الأدوية في "مستشفى الخضراء العام" ما أدى لاندلاع النيران فيها.

وأوضح أن فرق هيئة السلامة الوطنية توجهت لمكان القصف وباشرت إطفاء الحرائق المندلعة، دون تسجيل إصابات بشرية مع تضرر أجزاء كبيرة من المخازن.

ونشر المكتب الإعلامي تسجيلاً مصوراً يُظهر اندلاع الحرائق في المخازن وتوجه هيئة السلامة لإطفائها.

والاثنين، قصفت مليشيات حفتر "مستشفى الخضراء العام"، وعاودت استهدافه الثلاثاء، حسب بيان لقوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً.

وتسبب القصف بأضرار في مبنى المستشفى، وتهشيم شبابيك قسم العناية والولادة ومرافقه الأخرى، كما أثار حالة من الهلع والخوف في صفوف المرضى والطواقم الطبية، حسب بيان لبلدية منطقة بوسليم.

من جهته، أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، هذا القصف "بشدة"، وجدد الدعوة إلى وقف لإطلاق النار من أجل إنقاذ الأرواح وتمكين السلطات الليبية وشركائها من تكريس كل طاقاتهم لوقف انتشار كورونا، حسب بيان.

كما أدان الاتحاد الأوروبي قصف المستشفى ذاته، وقالت المفوضية الأوروبية، في بيان، إن الهجمات التي تستهدف المؤسسات الصحية في ليبيا، آخرها استهداف مستشفى الخضراء في طرابلس، غير مقبولة ويجب أن تتوقف.

في سياق متصل، أعلنت قوات حكومة الوفاق مقتل عامل من غانا وإصابة 6 أشخاص، جراء قصف صاروخي شنته مليشيا خليفة حفتر، شرقي العاصمة طرابلس.

وقال المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب"، التابعة لحكومة الوفاق، في بيان، إن مليشيا حفتر شنت قصفاً بصواريخ "غراد" على منطقة "غوط الرمان" في تاجوراء شرقي طرابلس.

وأشار المركز إلى أن القصف أسفر عن مقتل عامل غاني وإصابة 6 أشخاص بينهم ليبيان و4 من النيجر وغانا.

وحتى مساء الثلاثاء، سجلت ليبيا 21 إصابة بفيروس كورونا، ورغم إعلان مليشيات حفتر، في 21 مارس/آذار الماضي، الموافقة على هدنة إنسانية للتركيز على جهود مكافحة الوباء، إلا أنها تواصل خرق التزاماتها بقصف مواقع مختلفة في العاصمة طرابلس.

المصدر: TRT عربي - وكالات