أعرب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان عن استنكاره للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من قبل السلطات اليونانية ضد طالبي اللجوء على الحدود مع تركيا، بينما يبرر المتحدث باسم المفوضية الأوروبية استخدام اليونان الرصاص المطاطي ضد طالبي اللجوء.

بدأ تدفق المهاجرين إلى الحدود الغربية لتركيا، الخميس 27 فبراير/شباط الفائت
بدأ تدفق المهاجرين إلى الحدود الغربية لتركيا، الخميس 27 فبراير/شباط الفائت (DPA)

أعرب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، الخميس، عن استنكاره للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من قبل السلطات اليونانية ضد طالبي اللجوء على الحدود مع تركيا.

جاء ذلك في خطابات عاجلة وجهها المرصد لرئيس المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، ورئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل.

وعبّر المرصد في خطاباته عن قلقه الشديد إزاء الوضع على الحدود الغربية لتركيا مع اليونان، داعياً الأخيرة للالتزام بالقانون الدولي والامتناع عن استخدام العنف ضد طالبي اللجوء.

كمّا أكد على ضرورة حفاظ الاتحاد الأوروبي على دعمه بل وتكثيفه لتعزيز قدرة اليونان (والدول الأخرى على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي) على مساعدة المهاجرين وطالبي اللجوء، وزيادة قدرة تركيا على إيوائهم في ضوء الزيادة الكبيرة في عدد المدنيين السوريين الذين هُجّروا بسبب النزاع في إدلب السورية.

وأعلنت ولاية أدرنة التركية، الأربعاء، مقتل طالب لجوء سوري وإصابة 5 آخرين، جراء إطلاق الشرطة وحرس الحدود اليوناني الرصاص الحي والبلاستيكي وقنابل الصوت والغاز عليهم.

وبدأ تدفق المهاجرين إلى الحدود الغربية لتركيا، الخميس 27 فبراير/شباط الفائت، عقب تداول أخبار بأن أنقرة لن تعيق حركة المهاجرين باتجاه أوروبا.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، أن بلاده ستبقي أبوابها مفتوحة أمام اللاجئين الراغبين بالتوجه إلى أوروبا، مؤكداً أنه لا طاقة لها باستيعاب موجة هجرة جديدة.

الاتحاد الأوروبي يبرر الانتهاكات

وفي الوقت ذاته، قال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية إريك مامر إن "الظروف" تحدد ما إذا كان استخدام اليونان الرصاص المطاطي ضد طالبي اللجوء قانونياً أم لا، فيما يعد ضوءاً أخضر لأثينا لمواصلة استخدام هذا السلاح التي قد يتسبب في إصابات قاتلة.

جاء ذلك في معرض إجابته على أسئلة الصحفيين بخصوص طالبي اللجوء المحتشدين على الحدود اليونانية، الخميس، خلال المؤتمر الصحفي اليومي.

وأجاب على سؤال حول قانونية استخدام اليونان للرصاص المطاطي ضد طالبي اللجوء بموجب قوانين الاتحاد الأوروبي، بقوله: "الأمر مرتبط بالظروف، ويجب على المسؤولين اليونانيين أن يقرروا ويتخذوا الإجراءات المناسبة".

وأضاف: "ننتظر من المسؤولين اليونانيين حماية حدودهم بشكل يتماشى مع القوانين الدولية. المسؤولون اليونانيون يمرون بظروف صعبة ومعقدة للغاية".

من جانب آخر، قال المتحدث باسم الشئون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي بيتر سانتو في تصريح: "الوضع على الحدود يضغط على الاتحاد الأوروبي ولا يمكن أن نقبل به".

المصدر: TRT عربي - وكالات