انسحبت جريدة نيويورك تايمز الأميركية من مبادرة "مستقبل الاستثمار" السعودية برئاسة ولي العهد السعودي بدون تقديم أي أسباب لانسحابها المفاجئ.

صحيفة
صحيفة "نيويورك تايمز"  (AFP)

أعلنت المتحدثة باسم صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، يوم الخميس، بأن الصحيفة قررت الانسحاب من رعايتها الإعلامية لمبادرة "مستقبل الاستثمار" المقرر عقدها في العاصمة السعودية الرياض في الفترة ما بين 23 و25 من أكتوبر الجاري، وبرئاسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ولم تكشف الصحيفة عن سبب انسحابها من شراكاتها الإعلامية للمبادرة التي ينظمها صندوق الاستثمارات العامة السعودي.

وعبرت مؤسسات إعلامية كبرى ترعى المبادرة منها "سي إن بي سي" و "فوكس بيزنس" بأنها تراقب الأوضاع ولم تقرر الانسحاب بعد.

ويأتي قرار "نيويورك تايمز" في الوقت الذي تأخذ فيه قضية اختفاء الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" بعداً دولياً بعد دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول، وإشارة وسائل الإعلام العالمية إلى أن النظام السعودي له دور قوي في اختفائه، فيما تؤكد القنصلية السعودية على تصريحها بأن خاشقجي قد زارها وغادرها بعد ذلك.

المصدر: AA