كشفت وسائل إعلام أمريكية أن واشنطن تعتزم رفع الصين من قائمة الدول التي "تتلاعب" بالعملة، قبل يومين فقط من توقيع المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري بين البلدين.

وزارة الخزانة الأمريكية اتهمت، قبل نحو 5 أشهر،  الصين بالتلاعب بالعملة
وزارة الخزانة الأمريكية اتهمت، قبل نحو 5 أشهر،  الصين بالتلاعب بالعملة (Reuters)

تعتزم الولايات المتحدة رفع الصين من قائمة الدول التي "تتلاعب" بالعملة، قبل يومين فقط من توقيع المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري بين البلدين، حسب شبكة CNBC الإعلامية.

وقبل نحو 5 أشهر، اتهمت وزارة الخزانة الأمريكية، الصين بالتلاعب بالعملة، الأمر الذي رفضته بكين.

وقالت الشبكة الأمريكية إن البيت الأبيض لم يعلق بعد على أنباء رفع الصين من قائمة "المتلاعبين" بالعملة.

والخميس الماضي، أعلنت وزارة التجارة الصينية، أن نائب رئيس الوزراء "ليو خه" والذي يرأس فريق التفاوض الصيني مع الجانب الأمريكي، سيوقع المرحلة الأولى من الاتفاق خلال الفترة بين 13 - 15 من الشهر الجاري.

وبعدها بيوم واحد، قال المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كودلو لشبكة "فوكس بيزنس" الأمريكية، إن المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري في طريقها للتوقيع 15 يناير/كانون الثاني الجاري.

وانخرطت الصين والولايات المتحدة أكبر اقتصادَين بالعالم، في حرب تجارية قبل نحو عامين، تبادلا خلالها فرض الرسوم الجمركية على سلع وبضائع بمليارات الدولارات.

ونهاية أغسطس/آب 2019، اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الصين، بخفض عملتها لمستويات متدنية، معتبراً أن هبوط اليوان حالياً يمكن تسميته بـ"التلاعب بالعملة".

وآنذاك، نفى "يي قانغ"، محافظ بنك الشعب الصيني (البنك المركزي)، إقدام البنك على خفض عملته بسبب النزاعات التجارية.

وعادة ما يعتبر ترمب، تراجع اليوان أمام سلة العملات الأجنبية، أداة تتبعها الصين، لزيادة تنافسية منتجاتها بالنسبة للمستوردين مقابل السلع الأجنبية ذاتها.

المصدر: TRT عربي - وكالات