قتل 24 شخصاً وجرح أكثر من 30 آخرين، في هجوم استهدف تجمعاً جماهيرياً للرئيس أشرف غني في ولاية باروان شمالي البلاد، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الساعة.

قال مسؤولون أفغانيون إن عمليات مشتركة ستستهدف مقاتلي طالبان وتنظيم داعش الإرهابي لمنع أي هجمات قبل الانتخابات
قال مسؤولون أفغانيون إن عمليات مشتركة ستستهدف مقاتلي طالبان وتنظيم داعش الإرهابي لمنع أي هجمات قبل الانتخابات (Reuters)

أفادت وسائل إعلام أفغانية الثلاثاء، بمقتل 24 شخصاً في هجوم استهدف تجمعاً جماهيرياً للرئيس أشرف غني في ولاية باروان شمالي البلاد.

ووقع الانفجار وقع خلال إلقاء الرئيس الأفغاني كلمة في تجمع انتخابي في مدينة تشاريكار، حسب ما نقلته قناة "طلوع نيوز" المحلية.

وأضافت القناة أن هناك أنباء عن مقتل 24 شخصاً، وإصابة أكثر من 30 آخرين بجروح، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الساعة.

ويأتي الهجوم بعد عملية للقوات الأفغانية بدعم من قوات أمريكية الأحد، أسفرت عن مقتل شخصين عينتهما حركة طالبان حاكمين إقليمين، في وقت تصاعد فيه القتال في أعقاب انهيار محادثات كانت تهدف إلى إنهاء الصراع في البلاد.

وذكر مسؤول أمني كبير في العاصمة كابول أن العملية استهدفت إحباط هجمات خططت لها طالبان على القوات الأفغانية، مضيفاً أن الاشتباكات تصاعدت بعد انهيار المحادثات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وطالبان، حسب وكالة رويترز.

وأشار مسؤولون أمنيون كبار في كابول إلى أن عمليات مشتركة ستستهدف مقاتلي طالبان وتنظيم داعش الإرهابي، لمنع أي هجمات على القوات الأفغانية والمدنيين قبل انتخابات الرئاسة المقررة يوم 28 سبتمبر/أيلول الجاري، حسب وكالة رويترز.

المصدر: TRT عربي - وكالات