قُتل 5 أشخاص في غارات شنتها مقاتلات حربية تابعة لمليشيات خليفة حفتر على مستشفى ميداني جنوب طرابلس. يشار إلى أن هذه المرة الثالثة منذ بدء المواجهات التي يتعرض لها المستشفى ذاته للقصف.

قصف جوي على مستشفى السواني الميداني جنوبي طرابلس 
قصف جوي على مستشفى السواني الميداني جنوبي طرابلس  (AA)

ارتفع عدد ضحايا القصف الجوي الذي شنه طيران خليفة حفتر على مستشفى ميداني جنوبي العاصمة طرابلس، السبت، إلى 5 قتلى، حسب بيان صدر عن مركز الطب الميداني التابع لوزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني‎ المعترف بها دولياً.

وكانت حصيلة سابقة للقصف تشير إلى 4 قتلى ثلاثة منهم أطباء والآخر مسعف، فضلاً عن إصابة 6 بجروح متفاوتة، حسب مصطفى المجعي المتحدث باسم المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" التابعة لحكومة الوفاق.

وأوضح المجعي، في تصريح لوكالة الأناضول، أن القصف الجوي استهدف مستشفى السواني الميداني جنوبي طرابلس، مضيفاً أن هذه المرة الثالثة منذ بدء المواجهات التي يتعرض لها المستشفى ذاته للقصف.

وأشار المجعي إلى أن التوصيف الحقيقي لهذا القصف هو "انتقام من قبل حفتر نتيجة الخسائر التي تكبدها في طرابلس".

وبعد مرور قرابة 4 أشهر من بداية هجومها على طرابلس، في 4 أبريل/نيسان الماضي، لم تتمكن مليشيات حفتر من إحداث اختراق حقيقي نحو وسط طرابلس، فيما تعددت إخفاقاتها في الفترة الأخيرة.

وتتمثل أبرز إخفاقات حفتر، في خسارة الجناح الغربي بعد هزيمة قواته في مدينة الزاوية 45 كلم غرب طرابلس، وفقدان قلب الجيش في غريان.

المصدر: TRT عربي - وكالات