Pakistan Politics (Fareed Khan/AP)
تابعنا

لا شك أن الولايات المتحدة تعلم أن الزيارة خُطّط لها مسبقاً، لكن المضيّ فيها دون اعتبار للتحول الكبير الذي نشأ وسط تصاعد الأزمة بين روسيا والغرب، يعني الكثير في دوائر صنع القرار الأمريكية.

لقد كانت بالفعل لحظة فارقة لها ما بعدها في ما ستؤول إليه العلاقة بين واشنطن والزعيم الباكستاني، ويبدو أنها ستكون القشة التي ستطيح بهذه العلاقة.

تناقضات خان مع واشنطن

لنعُد إلى الوراء قليلاً، فعلى الرغم من تأرجح علاقة إسلام آباد بواشنطن بين شد وجذب وتقارب وتباعد، فإنه لا يمكن أن نتجاوز حقيقة كون باكستان تاريخياً أحد حلفاء المحور الغربي بقيادة الولايات المتحدة.

ومع صعود نجم بطل الكريكت السابق في عالم السياسة، وتمكُّن حزبه "تحريك إنصاف" (حركة العدالة) من الفوز بغالبية مقاعد البرلمان في انتخابات عام 2018، وانتخابه رئيساً للوزراء، رغم خطاباته المعادية للولايات المتحدة التي عرف بها، ومواقفه المعادية لواشنطن التي وُصفت في ما بعد بأنها "كانت للاستهلاك المحلي لبناء قاعدة شعبية واسعة تنقله إلى سدة الحكم".

فعقب فوزه مباشرة بالمنصب، أبدى موقفاً مرناً تجاه الولايات المتحدة، متعهداً أن يبذل جهده من أجل "علاقة متوازنة مفيدة للبلدين".

رغم هذه اللهجة التصالحية التي أبداها عمران خان تجاه واشنطن، فإن الملفات التي تناقضت فيها مواقف الطرفين بدت كثيرة وشائكة، بدءاً من موقف الإدارة الأمريكية المنحاز إلى الهند في قضية كشمير، ثم كان الموقف من الغارات الجوية التي كانت تشنّها مقاتلات التحالف الغربي على ما تزعم أنه "مواقع للإرهابيين" على الأراضي الباكستانية، وما كان يصفه خان بالتدخلات الأمريكية في شؤون بلاده الداخلية.

وشكلت العلاقة المتميزة لحكومة عمران خان مع حركة طالبان، تحديداً شبكة حقاني في أفغانستان، شكلاً آخر لهذا التناقض مع واشنطن، وصل إلى الحد الذي وصف به خان الانسحاب الأمريكي من أفغانستان بأنه "انتصار كبير لحركة طالبان التي كسرت أغلال العبودية".

كما شكّل موقف خان الرافض للتطبيع مع إسرائيل -وفق كثير من المراقبين- حلقة من هذه السلسلة، وساهمت هذه التوترات مع واشنطن في تسريع مساعي عمران خان إلى تحول باكستان استراتيجياً تجاه الصين وروسيا.

وأقلقت مواقف خان التوافقية مع بكين الإدارة الأمريكية، فقد ضاعفت الصين استثماراتها في باكستان، وأصبحت إسلام آباد جزءاً رئيسياً من مبادرة الحزام والطريق الصينية.

وأخيراً جاء موقف عمران خان من الحرب الروسية، ليصبّ الزيت على النار المشتعلة أصلاً، وكانت تصريحاته التي خاطب بها سفراء الدول الغربية وقال فيها: "ماذا تعتقدون؟ هل نحن عبيد لكم، نفعل أي شيء تقولونه؟" القطرة التي فاضت بها كأس الاحتقان الأمريكي والغربي بشكل عامّ تجاه الرجل.

حديث عن مؤامرة

وفي خضم أزمته مع المعارضة في البرلمان الباكستاني، تحدث عمران خان عن مؤامرة أمريكية للإطاحة بها، وعبّر عن ذلك بوضوح أكثر من مرة.

واستدعت بلاده القائم بأعمال السفير الأمريكي وسلمته مذكرة احتجاج على "التدخل في شؤون باكستان الداخلية"، بعد أن تحدثت تقارير عن أن سفير إسلام آباد في واشنطن نقل عن مسؤولين أمريكيين اجتمعوا به قولهم إنهم "يفضلون علاقة مع باكستان من دون وجود عمران خان".

ورغم النفي الأمريكي لهذه التقارير، فإن رئيس الوزراء الباكستاني السابق شدد في تصريحات عامة على صحتها، وكشف عن وثيقة سرية وخطاب تهديد من جهات أجنبية بهدف الإطاحة بحكومته، في إشارة إلى الولايات المتحدة.

العلاقة مع الجيش

منذ تقسيم شبه القارة الهندية، وتأسيس دولة باكستان عام 1947، شكّل تطوير قدرات الجيش للصمود في وجه أي عدوان خارجي هاجساً في دوائر صنع القرار في إسلام آباد، وتسبب ذلك في تضخُّم دور المؤسسة العسكرية إلى الحدّ الذي أصبحت فيه تهيمن على مقاليد الحكم، ولو كان ذلك وفق منظومة حكم ديمقراطي، لكن جنرالات الجيش كانوا يمتلكون فيها الكلمة الأولى والأخيرة.

دفعت انتخابات عام 2018 عمران خان إلى السلطة، بعد أكثر من عقدين على إطلاق حزبه "تحريك إنصاف"، ووجد الجيش فيه ضالته، فقدم له الدعم من أجل التخلص من الإرث الثقيل لعائلتَي نواز شريف وبوتو اللتين سيطرتا على المشهد السياسي في البلاد لعقود.

ونظر الجيش بشكل إيجابي إلى أجندة عمران خان في انتخابات 2018 فقدم له الدعم، وأصبح يوصف بأنه من أكثر رؤساء الحكومات في باكستان قرباً من العسكريين.

لم تدم العلاقة مع الجيش على ما هي عليه، وظهرت بوادر خلاف حين حاول عمران خان أن يمارس دوره كحاكم فعلي للبلاد من خلال التدخل في تعيينات الرتب العليا في القوات المسلحة والمخابرات، وهو ما أثار سخط قائد الجيش الجنرال قمر جاويد باجوا.

سعى الجيش خلال الأزمة الأخيرة للتخفيف من حدة مواقف عمران خان وتصريحاته النارية، سواء تجاه الولايات المتحدة أو موقفه من الحرب على أوكرانيا، فبالنسبة إلى الجيش، فإن واشنطن حليف قوى تاريخي لا غنى عنه.

انتقد قائد الجيش روسيا في حربها على أوكرانيا ووصف ذلك بـ"المأساة الكبرى"، كما سعى لتهدئة مخاوف واشنطن، ووصف العلاقة معها بأنها لا تزال على "رأس اهتمامات باكستان".

المشهد الأخير

شكّلَت مواقف عمران خان على هذا النحو ضرباً فجّاً لقواعد السياسية في باكستان، ومنحت خصومه المتكالبين عليه فرصة سانحة للتخلص منه، ووضعته وحيداً في موقف لا يُحسَد عليه أمام ثلاثي متحفز (الجيش والمعارضة والولايات المتحدة) للانقضاض عليه والإطاحة به.

وكان ذلك رغم محاولته اللعب كما قال "حتى آخر كرة"، فقد عمران خان غالبيته البرلمانية بانشقاق عدد من أعضاء حزبه، وهذا سلوك مألوف في الديمقراطيات الآسيوية، وشهدنا مثله في الهند وبنغلاديش وماليزيا وغيرها.

حاول خان أن يناور عن طريق تفعيل المادة الخامسة من الدستور التي تمنع التصويت في البرلمان على "أي مشروع قرار لا تتمتع دوافعه بالمصداقية"، لكن هذه المناورة سرعان ما أُحبِطَت عندما لجأت المعارضة إلى المحكمة العليا، وتمَّت الإطاحة به في تصويت لاحق، وأشير هنا إلى أنه لم يسبق لرئيس وزراء في الباكستان أن أكمل فترة حكمه كاملة.

قد تتسبب الإطاحة بعمران خان بهذه الطريقة في استفزاز مشاعر أنصاره ومؤيديه، الذين خرجوا فعلاً في مظاهرات احتجاجية واسعة قد تُدخِل البلاد في مرحلة جديدة، خصوصاً أنها نالت إشادة من زعيمهم حين قال: "النضال من أجل الحرية يبدأ اليوم من جديد، ضد مؤامرة أجنبية لتغيير النظام".

جميع المقالات المنشورة تعبِر عن رأي كُتَابها ولا تعبِر بالضرورة عنTRTعربي.

TRT عربي