الرئيس أردوغان خلال تدشين أحد الأنفاق (AA)

انتهجت حكومات العدالة والتنمية المتعاقبة منذ عام 2002 في تركيا خططاً تنموية ضخمة من أجل النهوض بمستوى البنى التحتية لديها من خلال بناء الطرق والجسور والمطارات والمواني والأنفاق في شتى أنحاء الجمهورية، وذلك لتوفير شبكة نقل ومواصلات حديثة ومتشعبة لتحقيق "رؤية 2023" التي وضعها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نصب عينيه من أجل النهوض بتركيا واقتصادها.

ولم تقف لا الجبال ولا البحار عائقاً أمام مدة شبكة الطرق لوصل المدن والقرى التركية بعضها ببعض، وبنفس الآلية التي بنيت بها الجسور فوق البحار والوديان، اخترقت الأنفاق بطون الجبال وامتدت تحت المياه واصلة ومهيأة أكفأ الخدمات اللوجستية وأفضلها ثمناً.

والثلاثاء الماضي شارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على حسابة الرسمي على تويتر تغريدة استعرض من خلالها عدد الأنفاق التي بنتها حكومات العدالة والتنمية المتوالية بعموم تركيا خلال الـ19 سنة الأخيرة منذ توليهم السلطة عام 2002.

364 نفقاً في 19 عاماً

وتضمنت تغريدة أردوغان إنفوجرافاً بيانياً يشير إلى معلومات حول عدد الأنفاق التي جرى إنجازها بين عامَي 2003 و2021 وطولها الإجمالي وتكلفة إنشائها الإجمالية، فضلاً عن توضيح عدد الأنفاق التي يجري بناؤها حالياً وستدخل الخدمة في الأعوام المقبلة، قبل حلول مئوية الجمهورية الأولى عام 2023.

وكتب أردوغان على حسابه في تويتر: "اخترقنا الجبال وعبرنا البحار وافتتحنا 364 نفقاً بطول إجمالي 567 كيلومتراً في آخر 19 عاماً، وأدخلناهم في الخدمة لبلدنا وأمتنا"، وأضاف: "سنواصل تحقيق أحلامنا من خلال سياسة العمل والخدمة لدينا".

وأشار الإنفوجراف البياني إلى أنه جرى الانتهاء من إنشاء 364 نفقاً بين عامَي 2003 و2021 بطول 567 كيلومتراً وبتكلفة وصلت إلى نحو 64.9 مليار ليرة تركية. كما أوضح أن طول الأنفاق في تركيا ارتفع من 50 كيلومتراً عام 2002 إلى 617 كيلومتراً عام 2021.

وبينما انتهت أعمال إنشاء 12 نفقاً بطول 27 كيلومتراً العام الجاري 2021 تتواصل أعمال الحفر والبناء في 108 أنفاق بطول إجمالي يصل إلى نحو 431 كيلومتراً، وبتكلفة تصل إلى قرابة 49.4 مليار ليرة تركية.

وفي النهاية لفت الإنفوجراف إلى أن الحكومة تستهدف إنشاء 470 نفقاً بإجمالي أطوال 647 كيلومتراً لخدمة حركة المرور في تركيا بحلول عام 2023.

أنفاق مدن البحر الأسود

خلال السنوات الأخيرة عُززت منطقة شرق البحر الأسود بشبكة طرق وإنفاق حديثة ومتشعبة تصلها مع بقية المدن والقرى التركية فضلاً عن ربطها بشبكة تركيا اللوجستية من مواني ومطارات ومحطات قطار، وذلك لزيادة نمو التجارة والسياحة والصناعة والنهوض بحركة المرور في المنطقة.

ولأجل ذلك امتدت الطرق السريعة واخترقت الأنفاق بطون الجبال على طول ساحل البحر الأسود شمالي تركيا. فبعد نفق "أوفيت" الذي دشن عام 2018 رابطاً بين ولايتَي ريزة وأرضروم بطول 14.35 كيلومتر، يُنتظر أن يُفتتح نفق "يني زيغان داغ" بطول 14.5 كيلومتر والرابط بين ولايتَي طرابزون وكموش خانة العام المقبل.

والسبت الماضي افتتح الرئيس أردوغان نفق "سالارها" في ولاية ريزة أقصى شمال تركيا النفق الذي بلغ عمر حلم إنشائه 70 عاماً. وأشار أردوغان في كلمة ألقاها بهذه المناسبة إلى أنه بفضل النفق الجديد ستخف حركة المرور داخل المدينة، إذ قلت المسافة من 14 كيلومتراً إلى 4.5 كيلومتر فقط، كما تقلصت مدة السفر من نصف ساعة إلى 5 دقائق عبر النفق الذي يبلغ طوله نحو 3 كيلومترات.

أنفاق تحت مضيق البوسفور

* نفق أوراسيا

يعتبر نفق أوراسيا أول نفق مخصص للسيارات من طابقين يمر تحت البحر في العالم. يربط النفق الممتد تحت مياه البوسفور، الذي افتتح نهاية عام 2016 بطول 14.6 كيلومتر بين الشقين الآسيوي والأوروبي من مدينة إسطنبول.

وستعمل الشركات التي أنجزت بناء نفق أوراسيا البالغة تكلفته مليار و245 مليون دولار أمريكي على تشغيل النفق لمدة 24 عاماً و5 أشهر، وبعد ذلك سيصبح ملكاً لوزارة النقل والمواصلات التركية، ويقلل النفق الوقت اللازم لعبور الطرق التي تشهد حركة مرورية كثيفة بين شقي مدينة إسطنبول إلى 15 دقيقة فقط.

وخلال فترة بناء النفق جرى توظيف 1800 شخص بشكل يومي، كما شارك في المشروع قرابة 500 شركة محلية وعالمية، فيما ضخت نفقات البناء في عامها الأول نحو 1.2 مليار ليرة في الاقتصاد التركي.

* نفق مرمراي

بدأت أعمال الحفر في نفق مرمراي تحت مضيق البوسفور في أغسطس/آب 2004، النفق المخصص لمرور المترو الذي يصل آسيا بأوروبا، حلم تركيا البالغ من العمر 153 عاماً، منذ أن راودت فكرة إنشاء نفق تحت مضيق البوسفور عقل السلطان عبد الحميد الثاني أول مرة عام 1860.

وبعد 9 سنوات من بدء أعمال الحفر والبناء، وتحديداً في الذكرى الـ90 لإعلان تأسيس الجمهورية التركية الحديثة المصادفة ليوم 29 أكتوبر/تشرين الأول 2013 جرى تدشين النفق للخدمة، فيما افتتح مترو مرمراي الواصل بين جبزى وهالكالي بطول 76.6 كيلومتر بشكل كامل عام 2019، وحسب بيانات وزارة النقل التركية فقد بلغت التكلفة الإجمالية لنفق مرمراي وحده قرابة 8 مليارات ليرة.

وتستغرق الرحلة بين أوروبا وآسيا عبر نفق مرمراي الممتد تحت مضيق البسفور بطول 13.6 كيلومتر 4 دقائق فقط، وفور تدشين المشروع نُقل ما يقرب من 44 مليون مسافر عام 2014، فيما بلغ عدد المسافرين الذين تنقلوا عبر نفق مرمراي قرابة 406 ملايين شخص منذ افتتاحه حتى نهاية عام 2019.

TRT عربي
الأكثر تداولاً