نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية تحقيقا صحفيا حول ثروة الرئيس الأميركي تؤكد فيه أن قسما من ثروته انتقل إليه من والديه عبر التهرب الضريبي.

الرئيس الأميركي دونالد ترمب
الرئيس الأميركي دونالد ترمب (AP)

يقول تحقيق أجرته صحيفة نيويوركتايمز الأميركية حول ثروة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ونشرته الثلاثاء، أنترمب تلقى من والديه على مدى عقود من الزمن أموالاً تزيد قيمتها اليوم عن 400مليون دولار، مشيرة إلى أن قسماً من هذا المبلغ انتقل اليه عبر التهرّب الضريبي.

ويستند تحقيق الصحيفة إلى تصاريح ضريبية ووثائق مالية سرية تقول إن دونالد ترمب وأشقاءه وشقيقاته الأربع يتلقّون، منذ كانوا أطفالاً وحتى اليوم، عوائد مالية مصدرها الإمبراطورية العقارية التي بناها والدهم فريد ترمب.

إجمالي ما حصل عليه ترمب من هذه العوائد تساوي قيمته اليوم حوالى 413 مليون دولار

صحيفة نيويورك تايمز الأميركية

وشدّدت الصحيفة على أن جزءاً من هذه الأموال انتقل إلى دونالد ترمب من خلال ممارسات متنوعة من التهرّب الضريبي، مضيفةً أن أولاد فريد ترمب أسسوا شركة واجهة هدفها الوحيد هو إخفاء الهبات التي حصلوا عليها من والديهم، لأن الإعلان عن هذه الهبات كان يحتّم عليهم دفع ضرائب كبيرة عليها، بحسب الصحيفة.

تتابع نيويورك تايمز تحقيقها وتقول أنّ دونالد ترامب ساعد والده أيضاً على الحصول، خلافا للقانون، على تخفيضاتضريبية بملايين الدولارات، كما ساعده على تخمين قيمة ممتلكاته العقارية بأقلّ منقيمتها الحقيقية بهدف خفض قيمة الضريبة التي يتعيّن دفعها كرسوم انتقال تركة.

وحصل دونالد ترمب واخوانه من والديهم على "مبلغ يزيد حتماً عن مليار دولار" وفقاً لقيمة العملة اليوم، بحسب ما ذكرته الصحيفة.

وبنت "تايمز" تحقيقها على المئات من التصاريح الضريبية للأبترمب وشركاته، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنّها لم تتمكّن من الحصول على التصاريحالضريبة الخاصّة بالرئيس ترمب لرفضه نشرها.

 

المصدر: TRT عربي - وكالات