أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره اليوناني جيورجيوس كاتروغالوس، أن تركيا تريد مفاوضات محددة الإطار غير مفتوحة المدة حول أزمة جزيرة قبرص، مشدداً على ضرورة الوصول إلى حل قريب يرضي الطرفين التركي والرومي.

وزير الخارجية التركي مع نظيره اليوناني خلال مؤتمر صحفي عقده في ولاية أنطاليا التركية
وزير الخارجية التركي مع نظيره اليوناني خلال مؤتمر صحفي عقده في ولاية أنطاليا التركية (AA)

أعرب وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، الخميس، عن رغبة بلاده في إيجاد حل لقضية جزيرة قبرص، يقبله الطرفان التركي والرومي.

وأوضح تشاوش أوغلو، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع نظيره اليوناني جيورجيوس كاتروغالوس، أن تركيا تريد مفاوضات محددة الإطار، غير مفتوحة المدة، حول أزمة جزيرة قبرص.

وحول احتياطيات الهيدروكربون في شرق المتوسط وقبرص، قال تشاوش أوغلو "أي مشروع تتعرض فيه تركيا للإقصاء لا يكون واقعياً، لأن تركيا لديها حقوق في إطار القانون الدولي".

وأردف قائلاً "شركاتنا الحاصلة على تراخيص من جمهورية شمال قبرص التركية تقوم الآن بأعمال مسح في المناطق المحددة، وسنبدأ خلال الفترة القادمة أعمال التنقيب".

ولفت وزير الخارجية التركي إلى أن "في 12 أبريل/نيسان القادم ستبدأ الاستشارات السياسية بين وزارتي خارجية البلدين، ورفع حجم التجارة وتعزيز التعاون الاقتصادي وزيادة عدد السياح".

وفي سياق منفصل، انتقد تشاوش أوغلو مصادقة البرلمان الأوروبي على تقرير تضمَّن توصية بتعليق مفاوضات انضمام أنقرة إلى الاتحاد الأوروبي.

وأكد أن "القرار غير ملزم والبرلمان الأوروبي ابتعد عن كونه منصة تدافع عن القيم المشتركة لأوروبا بسبب نوابه العنصريين والمتطرفين الذين يتزايد عددهم يوماً بعد يوم".

وأشار إلى أن "النواب العنصريين والمتطرفين يشكلون تهديداً على تركيا والاتحاد وقيمه على حد سواء وهم في الأصل معارضون للاتحاد أيضاً".

وثمّن تشاوش أوغلو معارضة اليونان لقرار البرلمان الأوروبي، مضيفاً أن "اعتراض اليونان على القرار يعد موقفاً مبدئياً من جهة، ومؤشراً على دعمها المخلص في كل الظروف لعضوية أنقرة في الاتحاد من جهة ثانية، لذا أتوجه إلى مسؤوليها بالشكر".

ومنذ 1974 تعيش جزيرة قبرص انقساماً بين شطرين، تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وعام 2004 رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.

ونهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي أطلقت تركيا سفينة "فاتح"، للقيام بأول عملية تنقيب عن الغاز الطبيعي والنفط في المياه العميقة التابعة لها في المتوسط.

المصدر: TRT عربي - وكالات