استجاب البرلمان العراقي، لطلب قدمه رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بإقالة محافظ نينوى نوفل العاكوب ونائبيه، مطالباً بإكمال التحقيقات في حادثة العبارة، ومحاسبة المقصرين، واعتبار ضحايا الحادثة شهداء، وتعويضهم، مع ضمان حق ذويهم في اللجوء إلى القضاء.

عدد ضحايا العبارة الغارقة جاوز 100 قتيل 
عدد ضحايا العبارة الغارقة جاوز 100 قتيل  (AFP)

وافق البرلمان العراقي بالإجماع، الأحد، على طلب قدمه رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بإقالة محافظ نينوى نوفل العاكوب ونائبيه وإحالة الأول للقضاء على خلفية كارثة غرق عبارة في نهر دجلة بمدينة الموصل، والتي راح ضحيتها أكثر من 100 قتيل.

ووفق بيان صادر عن الدائرة الإعلامية في البرلمان، طالب البرلمان، أيضا، بإكمال التحقيقات في حادثة العبارة، ومحاسبة المقصرين، واعتبار ضحايا الحادث شهداء وتعويضهم، مع ضمان حق ذويهم باللجوء للقضاء.

وفي وقت سابق، طلب عبد المهدي من البرلمان إقالة العاكوب ونائبيه على خلفية كارثة غرق العبارة، التي حدثت الخميس الماضي.

وأوضح عبد المهدي في بيان له، أن أسباب طلب الإقالة هي "الإهمال والتقصير الواضحان في أداء الواجب والمسؤولية، ووجود تحقيقات تثبت التسبب في الهدر بالمال العام واستغلال المنصب الوظيفي".

واستند البيان في هذا الاقتراح، إلى نص قانون المحافظات، الذي يخول لمجلس النواب إقالة المحافظ ونائبيه بالأغلبية المطلقة، بناءً على اقتراح رئيس الوزراء.

ولا تزال فرق الدفاع المدني في محافظة نينوى تحاول انتشال ما تبقى من المفقودين من حادثة العبارة التي كانت تحمل قرابة 200 راكب نجا منهم 55 شخصاً فقط، حسب المصادر الأمنية والصحية.

المصدر: TRT عربي - وكالات