أعلن الرئيس البرازيلي المنتخب عزمه نقل سفارة بلاده لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة، بعد تقلده لمنصبه بشكل رسمي، فيما أعربت الجامعة العربية عن انزعاجها من هذه التصريحات.

 الجامع القبلي وقبة الصخرة في مدينة القدس المحتلة
 الجامع القبلي وقبة الصخرة في مدينة القدس المحتلة (Getty Images)
أعربت الجامعة العربية، الجمعة، عن انزعاجها من تصريحات الرئيس البرازيلي المنتخب جاير بولسونارو، حول القدس، داعية إياه للتراجع عنها.

وأعلن الرئيس البرازيلي المنتخب، يوم الخميس، في تصريحات صحفية عزمه نقل سفارة بلاده لدى دولة الاحتلال الإسرائيلي من تل أبيب إلى القدس المحتلة، بعد تقلده منصبه بشكل رسمي.

وأكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، في بيان، انزعاج العرب من التصريحات المنسوبة للرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو حول إمكانية النظر في نقل عاصمة بلاده من تل أبيب إلى القدس.

وقال أبوالغيط إن البرازيل دولة ذات سمعة طيبة في احترام القانون الدولي، كما تجمعها والدول العربية علاقات قديمة ومتشعبة قائمة على الاحترام والتعاون المتبادلين.

وأشار إلى أن نقل السفارة البرازيلية إلى القدس إذا جرى إقراره، فسوف يُعد خرقاً صارخاً ومؤسفاً للقانون الدولي وقرارت مجلس الأمن التي تعتبر القدس مدينة خاضعة للاحتلال، وتحذّر من تغيير الوضع القائم فيها.

وأوضح أن مثل تلك الخطوة ينبغي تدبُّرها جيداً قبل اتخاذ قرار بشأنها؛ لما لها من أهمية محورية للجانب العربي ومن تداعيات محتملة على العلاقات والمواقف العربية مع أي طرف.

وأكد الأمين العام للجامعة العربية على الموقف العربي الثابت الذي يتأسس على أن إقدام أي دولة على نقل سفارتها إلى القدس لا يغير من الوضع القانوني والتاريخي للمدينة، وأن المساس بهذا الوضع القائم لا يخدم فرص السلام، أو حل الدولتين ونقلت الولايات المتحدة وغواتيمالا سفارتيهما رسمياً من تل أبيب إلى القدس، في مايو/ أيار الماضي. وجاء نقل السفارة الأميركية للقدس تنفيذاً لإعلان ترمب في يناير/ كانون الثاني 2017 أن بلاده تعتبر القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

المصدر: AA