أعلن الجيش الليبي الخميس، أنه بانتظار التعليمات للتعامل مع خرق وقف إطلاق النار الذي جرى الليلة الماضية في سرت. وأوضح متحدث الجيش العقيد طيار محمد قنونو في بيان، أن "مليشيا حفتر الإرهابية أطلقت 12 صاروخ غراد تجاه مواقع قواتنا غرب سرت".

الجيش الليبي يعلن أن مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر خرقت اتفاق وقف إطلاق النار في البلاد
الجيش الليبي يعلن أن مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر خرقت اتفاق وقف إطلاق النار في البلاد (Reuters)

أعلن الجيش الليبي الخميس، أن مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر خرقت اتفاق وقف إطلاق النار في البلاد.

جاء ذلك وفق بيان لـ"غرفة عمليات سرت والجفرة" التابعة للجيش الليبي، عبر صفحتها على موقع "فيسبوك".

وأفاد البيان بـ"محاولة عصابات الكرامة الإرهابية وجماعات الفاغنر (الروسية) التابعة لها، استهداف قواتنا الباسلة بأكثر من 12 صاروخ غراد".

وأوضح أن ذلك "يعد اختراقاً واضحاً لاتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلن عنه الجمعة الماضية".

وأكد البيان أن "غرفة عمليات سرت والجفرة لن تتوانى في الرد على هذه التصرفات وفق ما تقره العمليات الميدانية".

فيما حذرت الحكومة الليبية، مليشيا حفتر، من استمرار الاعتداءات والجرائم في مدينتي سرت (شمال) وتراغن (جنوب غرب).

وقالت الحكومة في بيان، إنها "لن تقف مكتوفة الأيدي، ولن تفرط في واجباتها تجاه حماية الشعب الليبي والسعي للانتقال به سلمياً إلى مرحلة أكثر استقراراً".

وردّاً على إعلان الجيش الليبي، زعم المتحدث باسم مليشيا حفتر أحمد المسماري، في وقت لاحق أن وقف إطلاق النار لم يُخرق.

وادعى المسماري أن "هدف الحكومة الليبية من الحديث عن خرقنا لوقف إطلاق النار، التغطية على تظاهرات طرابلس"، على حد تعبيره.

ومنذ الجمعة، يسود في ليبيا وقف لإطلاق النار، حسب بيانين متزامنين للمجلس الرئاسي للحكومة الليبية، ومجلس نواب طبرق (شرق) الداعم لحفتر، الذي ينازع الحكومة على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

والتقى البيانان في نقاط مشتركة، أبرزها وقف إطلاق النار وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية، كما لقيا ترحيباً دولياً وعربياً واسعاً، في حين هاجم أحمد المسماري المتحدث باسم حفتر، مبادرة وقف إطلاق النار.

وتحاول الحكومة الليبية جاهدة إحلال الأمن وتحسين الخدمات العامة التي تضررت كثيراً بسبب حرب على الحكومة تشنها مليشيا الانقلابي حفتر بدعم من دول عربية وغربية.

المصدر: TRT عربي - وكالات