أكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو ولاء قادة الجيش الفنزويلي له، بعد حركة تمرد من مجموعة من العسكريين داعمة لزعيم المعارضة غوايدو. من جانبه قال وزير الخارجية الأمريكي "إن الإدارة الأمريكية تدعم دعوة غوايدو لإطلاق "انتفاضة" ضد الرئيس مادورو".

الرئيس الفنزويلي يؤكد ولاء قادة الجيش الفنزويلي الكامل له
الرئيس الفنزويلي يؤكد ولاء قادة الجيش الفنزويلي الكامل له (Reuters)

قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، الثلاثاء، إن قادة الجيش الفنزويلي أظهروا "ولاءهم الكامل" له، بعد حركة تمرد من مجموعة من العسكريين ودعمهم لزعيم المعارضة خوان غوايدو.

وكتب مادورو في تغريدة له على تويتر "أعصاب من حديد! لقد تحدثت مع قادة جميع مناطق الدفاع ومناطق العمليات، الذين أعربوا عن ولائهم الكامل للشعب والدستور والوطن"، مضيفاً "أدعو للتعبئة الشعبية القصوى لضمان انتصار السلام، وسننتصر".

من جهته، أكد طارق العيسمي، نائب الرئيس الفنزويلي، أن بلاده عازمة على إحباط محاولة الانقلاب العسكري بقيادة زعيم المعارضة خوان غوايدو.

وأشار العيسمي في تصريحات متلفزة إلى إيمانه بقدرة الجيش والشعب الفنزويلي على التغلب على محاولة الانقلاب، مضيفاً أن "الانقلابيين المدعومين من قبل القوى الإمبريالية يهدفون إلى تقويض النظام الدستوري وجر البلاد إلى العنف".

من جانب آخر، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في تغريدة له "إن الإدارة الأمريكية تدعم دعوة غوايدو لإطلاق انتفاضة عسكرية ضد الرئيس مادورو"، كما تدعم الشعب الفنزويلي في مسعاه للحرية والديمقراطية.

فيما وجّه جون بولتون، مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، في تغريدة عبر تويتر دعوة للجيش الفنزويلي لحماية الدستور والشعب الفنزويلي، وحثه على ما وصفه بالوقوف إلى جانب البرلمان والمؤسسات الشرعية "ضد اغتصاب الديمقراطية"، مؤكداً وقوف الولايات المتحدة مع الشعب الفنزويلي.

وكان زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو قد دعا لـ"انتفاضة عسكرية" للإطاحة بنظام مادورو، الثلاثاء، وظهر في مقطع مصور محاطاً بعدد من رجال يرتدون الزي العسكري، وإلى جانبه القيادي الكبير بالمعارضة ليوبولدو لوبيز، خارج قاعدة جوية في كاراكاس.

وقال غوايدو إن الجنود نزلوا إلى الشوارع من أجل حماية دستور البلاد، وإنه يتمتع بدعم القوات لبدء "المرحلة الأخيرة" لإنهاء حكم الرئيس نيكولاس مادورو.

بدوره، قال المعارض لوبيز، في أول ظهور علني له منذ احتجازه عام 2014 لقيادة احتجاجات ضد الحكومة، إن الجيش هو من "حرره"، داعياً جميع الفنزويليين للنزول إلى الشوارع والتظاهر ضد مادورو.

فيما صرح وزير الدفاع الفنزويلي بأن القوات المسلحة ستواصل دفاعها عن الدستور، مؤكداً أن الوحدات العسكرية تعمل في وضع طبيعي.

وتشهد فنزويلا توتراً منذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي، إثر ادعاء خوان غوايدو، رئيس البرلمان وزعيم المعارضة، حقه في تولي الرئاسة مؤقتاً، إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

وسرعان ما اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بغوايدو رئيساً انتقالياً لفنزويلا، وتبعته كندا ودول من أمريكا اللاتينية وأوروبا، فيما أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية الرئيس الحالي نيكولاس مادورو.

المصدر: Reuters