أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن الولايات المتحدة استدعت الطاقم الدبلوماسي الموجود في كراكاس بسبب خطورة الأزمة في فنزويلا، مشيراً إلى أنهم سيواصلون أداء مهامهم من أماكن أخرى.

بومبيو قال إن الدبلوماسيين الأمريكيين الذين غادروا فنزويلا سيواصلون مهامهم من أماكن أخرى
بومبيو قال إن الدبلوماسيين الأمريكيين الذين غادروا فنزويلا سيواصلون مهامهم من أماكن أخرى (AA)

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الخميس، إن كل الدبلوماسيين الأمريكيين الذين بقوا في فنزويلا غادروها اليوم وسط أزمة سياسية ما زالت تعصف بالبلاد.

وأضاف بومبيو في بيان "الدبلوماسيون الأمريكيون سيواصلون مهامهم من أماكن أخرى في الوقت الراهن، حيث يستمرون في المساعدة في إدارة تدفق المساعدات الإنسانية لشعب فنزويلا ودعم الشخصيات الديمقراطية التي تقاوم الطغيان بشجاعة".

وتشهد فنزويلا توتراً متصاعداً منذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي، إثر زعم رئيس البرلمان خوان غوايدو، أحقيته بتولي الرئاسة مؤقتاً إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

وسرعان ما اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، بغوايدو رئيساً انتقالياً لفنزويلا، وتبعته كندا ودول من أمريكا اللاتينية وأوروبا.

في المقابل، أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية الرئيس الحالي نيكولاس مادورو، الذي أدى في 10 يناير المنصرم، اليمين الدستورية رئيساً لفترة جديدة من 6 سنوات.

وعلى خلفية ذلك، أعلن مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، واتهمها بالتدبير لمحاولة انقلاب ضده، وأمهل الدبلوماسيين الأمريكيين 72 ساعة لمغادرة البلاد.

المصدر: TRT عربي - وكالات