قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الولايات المتحدة دعت إيران للتفاوض، لكن الأخيرة رفضت الدعوة في ظل وجود العقوبات الأمريكية، في حين أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أنه رفض طلب إيران رفع العقوبات مقابل إجراء محادثات.

روحاني انتقد الاتهامات الموجهة إلى بلاده بخصوص الهجوم على منشآت نفطية سعودية
روحاني انتقد الاتهامات الموجهة إلى بلاده بخصوص الهجوم على منشآت نفطية سعودية (Reuters)

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الولايات المتحدة دعت بلاده عبر زعماء أوروبيين إلى إجراء مفاوضات.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها روحاني للصحفيين، عقب وصوله إلى مطار "مهر أباد" بالعاصمة طهران الجمعة، قادماً من نيويورك، حيث شارك في اجتماعات الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأوضح الرئيس الإيراني أن بلاده رفضت هذه الدعوة، في ظل استمرار العقوبات الأمريكية. وذكر أن "زعماء ألمانيا وبريطانيا وفرنسا أصروا على إجراء المفاوضات"، ووعدوا بأن واشنطن سترفع العقوبات في حال جرى ذلك.

وأردف "أخبرت الزعماء الأوروبيين أننا جاهزون للمفاوضات بشرط أن تكون عادلةً وحرة.. لا يمكن التنبؤ بنتائج مفاوضات تجري تحت الضغط والعقوبات".

في المقابل، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إنه رفض طلب إيران رفع العقوبات مقابل إجراء محادثات، ليقدم رواية مختلفة عن رواية الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وكتب ترمب على تويتر "إيران أرادت مني رفع العقوبات المفروضة عليهم من أجل الاجتماع. وقلت: بالطبع لا".

من جهة أخرى، انتقد روحاني الاتهامات الموجهة إلى بلاده بخصوص الهجوم على منشآت نفطية سعودية. وأشار إلى أن دولاً مثل تركيا وروسيا رفضت هذه الاتهامات واعتبرتها غير صحيحة.

يشار إلى أن التوترات بين إيران والولايات المتحدة تصاعدت منذ انسحاب الرئيس دونالد ترمب من الاتفاق النووي العام الماضي، وفرضه عقوبات على القطاعات النفطية والمصرفية لطهران.

المصدر: TRT عربي - وكالات