قال زعيم المعارضة خوان غوايدو إنه بدأ جولة في فنزويلا ويريد إنهائها في القصر الرئاسي، في الوقت الذي قال فيه الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إنه يدعو إلى "تعبئة ثورية مناهضة للإمبريالية".

تجمع الآلاف من أنصار غوايدو، السبت، في مدينة فالانسيا عاصمة ولاية كارابوبو
تجمع الآلاف من أنصار غوايدو، السبت، في مدينة فالانسيا عاصمة ولاية كارابوبو (Reuters)

بدأ زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيساً بالوكالة، السبت، من مدينة فالنسيا، جولة في البلاد واعداً بأن ينهيها في ميرافلويس في إشارة إلى القصر الرئاسي في كراكاس.

وتجمع الآلاف من أنصار غوايدو في مدينة فالانسيا عاصمة ولاية كارابوبو الواقعة على بعد 170 كلم غرب كراكاس، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال غوايدو أمام الحشد "نبدأ اليوم مرحلة جديدة من تعبئتنا، عبر زيارة كل الولايات الممكنة بهدف تحرير بلادنا، وإنهاء اغتصاب السلطة"، في إشارة إلى حكم الرئيس نيكولاس مادورو الذي يتهمه غوايدو بتزوير الانتخابات.

من جهته دعا مادورو إلى "تعبئة ثورية مناهضة للإمبريالية" في كراكاس، وتجمع آلاف من أنصاره وهم يحملون الأعلام الفنزويلية. كما أمر مادورو الجيش بتعزيز الرقابة على المنشآت الكهربائية وحول خطوط التوتر العالي الكهربائية.

وقال غوايدو في كلمة أمام أنصاره "حان الوقت لنستعيد فنزويلا خطوة خطوة"، وأضاف "يعتقدون أن بإمكانهم إسكاتنا وإخافتنا، لكنهم لن يستطيعوا تقسيمنا، ولا مجال للعودة إلى الوراء".

المصدر: TRT عربي - وكالات