الطائرة التركية بدون طيار Kizilelma  (Twitter/AA)
تابعنا

بالنسبة إلى النسخة التركية من "الأخوين رايت" -سلجوق وهالوك بيرقدار- فإن تصميم بعض أكثر الطائرات المسيَّرة كفاءة في العالم هو مجرد يوم آخر في المكتب. من الطائرة المسيَّرة من طراز Bayraktar TB2 التي أثبتت كفاءتها في القتال والتي غيرت مسار عديد من الصراعات مؤخراً، إلى Akinci وTB3، وضع الأخوان بيرقدار التكنولوجيا المحلية التركية لتكون من بين أفضل التقنيات في العالم في مجال المركبات الجوية القتالية المسيَّرة (UCAVs). ولكن الأفضل لم يأتِ بعد.

في أوائل العام المقبل، من المقرر أن تُجرِي الشركة أول رحلة تجريبية لمشروعها الأكثر طموحاً، Kizilelma، وهي طائرة مسيَّرة ستعمل بالطاقة النفاثة، وتتجاوز سرعتها سرعة الصوت وتتضمن ميزات التخفي، مما يجعل من الصعب للغاية أن تكتشفها الرادارات.

في حين أن طائرات تركيا من الجيل الخامس المسماة مبدئياً TF-X هي علامة بارزة في فئة الطائرات المقاتلة المأهولة، فإن Bayraktar Kizilelma هي أعجوبة تكنولوجية أخرى، مما يرفع معايير قطاع الطائرات المسيَّرة إلى مستويات أخرى. ميزاتها الشبحية، وسعة حمولته التي تصل إلى +1500 كجم، وسرعتها التي تصل إلى 0.9 ماخ، ومحركات الدفع التوربيني، سوف تضع طائرات الجيل الأول من فئة Kizilelma-A بشكل يتمايز كثيراً من باقي الطائرات المسيَّرة. يقول محلّل الشؤون الدفاعية المقيم في تركيا محمد وليد، إن Bayraktar Kizilelma يمكن أن تتولى مهامّ طائرات F-16 الأمريكية الصنع وتشكل تهديداً كبيراً لمقاتلي العدو.

يضيف وليد: "بدلاً من شراء طائرة F-16 أخرى، يمكن لتركيا شراء ما يصل إلى أربع طائرات مسيَّرة من طراز Kizilelma، وإرسالها إلى المجال الجوي للعدو". إلى جانب ذلك، كما يقول، فإن ميزات تَخفِّي Kizilelma وقدرتها على الطيران على ارتفاع 55000 قدم ستمنحها التفوق الجوي وتمكّنها من العمل في عمق أراضي العدوّ".

عُرض أول نموذج أولي لـKizilelma مؤخراً في معرض Teknofest في دورته الخامسة، وهو أحد أكبر معارض الفضاء والتكنولوجيا في العالم، في مقاطعة صامسون الشمالية في تركيا.

وخلال إعطائه تفاصيل عن الطائرة الجديدة، قال سلجوق بيرقدار إن "تَفرُّد Kizilelma يكمن في التكنولوجيا المتطورة التي ستجعلها ضمن أفضل الطائرات في هذا المجال".

يمكن أن تُصنَّف Kizilelma المقاتلة وفق مواصفاتها من الجيل السادس للطائرات المقاتلة متفوقة بذلك على مقاتلات الجيل الرابع مثل طائرات F-16 وF-15 وRafale وGripen وSU-35 وEurofighter ومقاتلات الجيل الخامس مثل F-35 (الولايات المتحدة) وSU-57 (روسيا) وJ-20 (الصين). ويجادل وليد بأنها يمكن أن تتجاوز حتى طائرات الجيل السادس.

ويضيف أن محركات Kizilelma المزدوجة، أو محركاً واحداً ضخماً، سيرفع الطائرة المسيَّرة إلى مستوى الطائرات التقليدية من حيث توليد الطاقة. هذا يعني أنه مع المواصفات المتاحة بالفعل والمواصفات التي ستُضاف، ستكون ضمن طائرة من الجيل السادس، خصوصاً عند تركيب محطات طاقة أكبر.

لذلك يبدو أن شركة Baykar Technology اضطلعت بمهمة الارتقاء بصناعة الطائرات التركية إلى مستوى الدول المتقدمة، أو ربما سبقتها بخطوة واحدة. ويقول الخبراء إن هذا هدف قابل للتحقيق عند مقارنة طائرة Kizilelma مع الطائرات المسيَّرة المنافسة.

على سبيل المثال، طوّرَت شركة الدفاع البريطانية BAE Systems عدة أنواع من الطائرات المسيَّرة، لكن ما كان ناجحاً منها في الطيران هو طراز Taranis فقط. على الرغم من أن Taranis حلّقَت في السماء لأول مرة في عام 2013، فإنه لم يُنتَج منها سوى نموذج أوّليّ واحد، وسوف تدخل الخدمة بعد عام 2030.

وقبل أي دولة أخرى بوقت طويل، بدأت الشركات الأمريكية تصميم وصناعة طائرات مسيَّرة بمحركات نفاثة، لكن ليس لديهم حالياً أي طائرات قتالية مسيَّرة بنفس مواصفات طائرة Kizilelma. كانت الطائرة المسيَّرة Northrop Grumman X47، التي تأتي بثلاثة أشكال مختلفة، A وB وC، هي النموذج الأكثر لفتاً للانتباه. وعلى الرغم من إنهاء برنامج X47-A عام 2006، فقد استُبدل به X47-B ثم X47-C. من بين كل الأنواع، مسيَّرتان فقط من طراز X47-B مصممتان لأغراض تدريبية، ولم يُحدَّد مستقبل البرنامج بعد.

دخلت شركة Boeing أيضاً المسابقة بمركباتها غير المأهولة من نوع Phantom Ray وMQ-28، غير أنه من المرجَّح أن يدخل الأخير فقط الخدمة، في عام 2025، بفضل التعاون مع الجيش الأسترالي. تعتزم شركة لوكهيد مارتن دخول سوق الطائرات المسيَّرة بطرازها الجديد Polecat، لكن يبدو أن المشروع لن يدوم طويلاً، بسبب تحطُّم الطائرة في رحلتها الأولى.

تشارك فرنسا واليونان وإيطاليا وإسبانيا والسويد وسويسرا في مشروع nEUROn التابع لشركة Dassault الفرنسية لاكتساب الخبرة في تصميم وإنتاج طائرات مسيَّرة لأغراض المراقبة. وجمعت شركة أخرى هي EADS، المملوكة لشركة Airbus، ألمانيا وإسبانيا معاً لبناء طائرة مسيَّرة تُدعى Barracuda.

طُوّر كل من nEUROn وBarracuda لتكونا ضمن طائرات الجيل الرابع، ولكن يبدو أن العملية تسير ببطء شديد. من ناحية أخرى دخلت روسيا على خط المنافسة من خلال طائرة Suhkoi S-70 Okhotnik-B، التي ستبلغ سعة حمولتها 8000 كجم، ولكن بالنظر إلى أن الجيش الروسي يشتري طائرات إيرانية مسيَّرة منخفضة التقنية بسبب الأداء السيئ للطائرات روسية الصنع، فمن الصعب التفكير في قدرتها على بدء مرحلة أكثر تقدما.

باختصار، الطائرات المسيَّرة المشابهة لـKizilelma لم تُعرَض بعد في دول أخرى ذات سمعة راسخة في صناعة الطائرات المسيَّرة، مثل إسرائيل والصين.

بالنظر إلى كل المؤشّرات معاً، من المرجح أن تبدأ شركة Baykar الإنتاج التسلسلي قبل الآخرين، مما سينتج عنه (1) مزيد من الخبرة، (2) مزيد من الخبرات التكنولوجية، (3) أسعار أرخص، (4) حصة أكبر في السوق، (5) تمكين تركيا من اللحاق بالدول الأخرى في مرحلة الجيل السادس.

يشير التقدم الشامل الذي حقّقَته تركيا في برنامجها المحلي للطائرات المقاتلة إلى أن أنقرة تبتعد تدريجياً عن اعتمادها على الواردات من البلدان الأخرى.

جميع المقالات المنشورة تعبِر عن رأي كُتَابها ولا تعبِر بالضرورة عن TRT عربي.



TRT عربي