في ظل مؤشرات حذرة بشأن امكانية التوصل إلى حلول بين الصين وأمريكا، فإنّ التكهنات تسير في أكثر من اتجاه، وإن كان ثمة ما يجمع بينها، فهو أن الحرب التجارية بين العملاقين ستستعر عاجلاً أم آجلاً.

دخلت القوتان الاقتصاديتان العالميتان في نزال، ثمة إجماع على تسميته بـ
دخلت القوتان الاقتصاديتان العالميتان في نزال، ثمة إجماع على تسميته بـ"الحرب التجارية"  (رويترز) (Reuters)

من روسيا وإيران وتركيا، وصولاً إلى أمريكا اللاتينية، تخوض الولايات المتحدة معاركها الاقتصادية على أكثر من جبهة، لكنّ الصين تبقى هدفاً أساسياً لها، في حرب متجددة باتت تحتل المرتبة الأولى في سياسات الرئيس دونالد ترمب، الآتي من عالم الأعمال لتعزيز نفوذ "أمبراطورية" تستشعر مخاطر التحولات في الاقتصاد العالمي.

حرب متجددة

لطالما نظرت الإدارات الأمريكية المتعاقبة إلى الاقتصاد الصيني كخطر يهدد مصالحها، لكنّ أحداً لم يكن في وارد الدخول في حرب اقتصادية كتلك التي يخوضها ترمب حالياً، وذلك لاختلاف التوقعات بشأن التبعات الخطيرة لهذا الخيار.

لكن ترمب يبدو مصراً على الذهاب بعيداً في الحرب ضد الصين، مدفوعاً بقناعة راسخة، عبّر عنها بسيل من التصريحات، حتى قبل سنوات من دخوله البيت الأبيض. ويمكن رصد أوّلها في تغريدة تعود إلى 21 أيلول العام 2011، اعتبر فيها أن "الصين ليست حليفاً أو صديقاً – إنهم يريدون ضربنا وامتلاك بلدنا".

الرئيسان الأمريكي والصيني في قمة سابقة  (AP)
الرئيسان الأمريكي والصيني في قمة سابقة  (AP) (AP)

الرئيس الأمريكي ترجم هذه المواقف بعد انتخابه بإجراءات عملية، فبعد أجواء تفاؤلية سادت العلاقات الأمريكية – الصينية في مطلع عهده، اتخذت ادارة ترمب أولى الاجراءات التصعيدية ابتداءً من 7 شباط عام 2018، بإقرار "رسوم الضمانات العالمية"، التي أعقبتها سلسلة من القرارات واللوائح التنفيذية بفرض رسوم جمركية على آلاف السلع الصينية - لا سيما الحديد والالمنيوم - بنسب تتراوح بين 10 و25 في المئة، ودخلت حيّز التنفيذ في النصف الثاني من العام الفائت، واستدعت حزمة من الردود الصينية المقابلة. هكذا دخلت القوتان الاقتصاديتان العالميتان في نزال، ثمة إجماع على تسميته بـ"الحرب التجارية"، باستثناء رجل واحد، هو ترمب نفسه، الذي كتب في إحدى تغريداته" نحن لسنا في حرب تجارية مع الصين. هذه الحرب خسرناها منذ سنوات على أيدي بعض الحمقى، أو الأشخاص غير الأكفاء، الذين مثلوا الولايات المتحدة".

لماذا الحرب؟

في الواقع، ثمة أسباب عدّة تجعل ترمب راغباً بالذهاب إلى التصعيد منه إلى التهدئة، فالصين تعتبر اليوم المنافس الاقتصادي الرئيسي للولايات المتحدة، وهي "أحدث تجسيد لنموذج شرق آسيا من رأسمالية الدولة، التي كانت سمة رائدة اليابان من خلال التصنيع والتنمية خلال القرن التاسع عشر"، بحسب هاربر.

ويقول رئيس جمعية "طريق الحوار اللبناني الصيني" وارف قميحة لـTRT عربي إنّ "التصعيد هو مسار بدأ في مطلع عهد ترمب، وسببه المباشر تخلي الرئيس الحالي عن نهج إدارة سلفه باراك أوباما القائم على التعددية التجارية وتحرير التجارة العالمية. أما السبب العميق فهو وجود تنافس كبير بين قوتين كبيرتين، تحوّل إلى صراع قطبين، حيث تعتبر الولايات المتحدة أن الصين تشكل خطراً يهدد اقتصادها في المديين المتوسط والبعيد".

بطبيعة الحال، ثمة من يجهد في صب الزيت على النار، فترمب محاطٌ اليوم بمجموعة من المستشارين ممن يدفعون باتجاه المواجهة الكبرى، على غرار بيتر نافارو، صاحب كتاب "حروب الصين القادمة"، والذي يسير على خطى جورج فريدمان، صاحب نبوءة "الحرب القادمة مع اليابان" في نهاية الثمانينيات، والتي سرعان ما عاكستها المتغيرات الاقتصادية في شرق آسيا.

التصعيد هو مسار بدأ في مطلع عهد ترمب، وسببه المباشر تخلي الرئيس الحالي عن نهج إدارة سلفه باراك أوباما القائم على التعددية التجارية وتحرير التجارة العالمية

وارف قميحة

هدنة هشة

في حالة عدم اليقين، المستندة إلى حقائق حالية وتجارب سابقة، يستخدم ترمب مهارته كرجل أعمال لتحقيق أي المكاسب الممكنة، دون المخاطرة حتماً بالذهاب إلى حرب لا تزال التوقعات بشأن نتائجها متباينة بين المحللين الاقتصاديين.

على هذا الأساس، وبعد أشهر من التصعيد، اختار الرئيس الأمريكي الذهاب إلى "هدنة"، بدأ سريانها في كانون الاول الماضي، حين اتفقت واشنطن وبكين على تعليق الرسوم المتبادلة والدخول في مفاوضات تستغرق ثلاثة أشهر، تنتهي في الثاني من آذار المقبل.

وفي ظل مؤشرات حذرة بشأن امكانية التوصل إلى حلول، فإنّ التكهنات تسير في أكثر من اتجاه، وإن كان ثمة ما يجمع بينها، وهو أن الحرب التجارية بين العملاقين ستستعر عاجلاً أم آجلاً.

وفي هذا الإطار، يقول قميحة إنه "ليس واضحاً بعد ما ستؤول إليه المفاوضات"، ويرى أنّ "كل الاتجاهات غير قابلة للتكهن، خصوصاً أن عوامل عدم اليقين كبيرة، وبالتالي فإنّ التفاؤل الحذر يبقى أفضل المواقف"، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن "مجرّد اتفاق الرئيسين على تعليق فرض الرسوم والسماح بإجراء جولة مفاوضات جديدة، يعني أن ثمة رغبة في الحوار، الذي يمثّل الطريق الوحيد لتسوية الخلافات".

يتفق الخبير في الشؤون الصينية، ورئيس تحرير موقع "الصين بعيون عربية" محمود ريا مع هذا الرأي، إذ يقول لـTRT عربي إنه "من غير الممكن التوصل الى اجابات حاسمة حول كيفية تطوّر مسار الامور، فالرئيس الأميركي لا يترك أية فرصة لحكم المنطق، وهو يقوم بضربات عشوائية تؤدي إلى ضياع المحللين في توقعاتهم".

ويوضح ريّا أن "الصينيين يشيعيون أجواء ايجابية حول التوصل الى تفاهمات مبدئية في المحادثات الجارية، ولكنهم لا يعرفون تماماً ما اذا كان ذلك سيشكل قاعدة للتوصل الى اتفاقات شاملة تنقذ أكبر اقتصادين عالميين من مواجهة حتمية، أم أن ترمب سينقضّ على التفاهمات الاولية ويسير باتجاه الحرب"، لافتاً إلى أن "كل شيء رهن بما يختزنه ترمب في رأسه، ولكن ما شاهدناه حتى الآن لا يطمئن، فالرئيس الأمريكي لا يلتزم بعقود واتفاقات، حتى انه ينسحب من المعاهدات العالمية، ما يوحي بأنه لن يلتزم بالاتفاقات الاولية التي تم التوصل اليها مع الصين، وسيؤدي ذلك إلى رد فعل صيني قوي جداً، ما ينذر باندلاع حرب شعواء".

من غير الممكن التوصل الى اجابات حاسمة حول كيفية تطوّر مسار الامور، فالرئيس الأميركي لا يترك أية فرصة لحكم المنطق، وهو يقوم بضربات عشوائية تؤدي إلى ضياع المحللين في توقعاتهم

محمود ريّا

خسائر متبادلة

ما يجعل التكهنات متفاوتة هو أن بعض الأمريكيين ينطلقون من فرضية أنهم يمتلكون الكثير من الأوراق التي تجعلهم متفوقين علي الصين، التي يعمل الوقت ضدها، وذلك ضمن تنظيرات يعبر عنها اقتصاديون أمثال جيف ياستين، كبير محللي الأسهم في "بانيان هيل بابليشينغ"، الذي نقلتنشرة "فوربس" الاقتصاديةعنه القول إن "اليد العليا هي للجانب الأمريكي" في المفاوضات الجارية حالياً، منطلقاً في ذلك من توقعات تفيد بأنّ الصين "لن تكون قادرة على تحقيق هدف الانتقال نحو اقتصاد قائم على الاستهلاك، مثلما هي الحال في الولايات المتحدة".

في المقابل، ثمة رأي آخر يرى أن الصين قادرة على التأقلم مع الظروف الطارئة بشكل أفضل، وهو ما عبّر عنه كالوم بوروز، في موقع "بيزنس انسايدر"،حين أشار إلى أن الصين "وضعت كل خيارات التحفيز المتاحة في اقتصادها، وقد بدأت في اعتمادها للتو"، ما يجعل الولايات المتحدة تخاطر، على المدى الطويل، بـ"فقدان هيمنتها الاقتصادية العالمية"، لتصبح الصين بذلك "أكبر اقتصاد في العالم بحلول العام 2020".

هذه التوقعات تتفق مع المؤشرات الاقتصادية التي يستعرضها قميحة، في حديثه إلىTRT عربي، إذ يوضح أن تجارب السنوات الأربعين الماضية أظهرت قدرة الصين على المواجهة، لا سيما في ظل سياسة انفتاح اثمرت نمواً سريعاً في اقتصادها، الذي سجل في 6.5 في المئة في العام 2018، وهو أعلى بكثير من معدل النمو الاقتصادي العالمي المحدد بـ3.7 في المئة.

ويشير قميحة إلى أن الصين ترسم سياستها الاقتصادية باتجاه تعزيز الاستقرار الداخلي في مواجهة عدم اليقين الخارجي، وهو ما يتبدّى في العديد من المؤشرات، وأبرزها نمو جيل جديد من الشركات المبتكرة وارتفاع معدلات مبيعات التجزئة عبر الانترنت، واستقرار التوظيف، وزيادة الدخل، بجانب جهود حثيثة لتنويع العلاقات التجارية، ما يعني أن ثمة "خطة ب" موضوعة بالفعل لمواجهة السيناريوهات الأكثر سوءاً.

قبل عامين، كتبت وينتر ناي، البروفيسور في المعهد الدولي للتنمية الإدارية(IMD)عن الحرب التجارية التي هدد بها ترمب الصين خلال حملته الانتخابية: "لسوء حظ ترمب، فإنّ زمن الثمانينيات قد ولى. قبل عشرين عاماً، ربما كان الوضع مختلفاً. كانت الصين متخلفة بشكل كبير، وكانت تريد الوصول إلى التكنولوجيا والتقنيات الغربية، لكنها تمتلك حالياً معظم ما تحتاج إليه، وما لا تملكه يمكنها الحصول عليه بسهولة من البائعين خارج الولايات المتحدة".

هذا الأمر يؤكده قميحة حين يشير إلى تنظيم الصين لمعرض الاستيراد في شانغهاي، الذي يفترض أن يعقد في نسخته الثانية خلال العام 2019، معتبراً ذلك "رسالة واضحة بأن لدى الصين مصادر بديلة للحصول على احتياجاتها الصناعية والتكنولوجية وفتح اسواقها".

ولكن "الحرب التجارية، شأن باقي الحروب، لها آثار على الطرفين المتقاتلين"، وفق ما يقول ريّا، الذي يرى أن "لا منتصر حقيقياً يمكنه تحقيق كل الاهداف في حرب كهذه، فالخسائر ستحل بالطرفين، والرابح هو الذي سيصمد لفترة أطول".

ويوضح ريا "شاهدنا خلال الفترة الماضية الكثير من التأثيرات السلبية للحرب التجارية على الاقتصاد الصيني، وقد أقرّ الصينيون بذلك، ولمسوه بشكل كبير، ولكن هذه الحرب تركت أيضاً آثاراً مماثلة على الاقتصاد الأميركي، الذي تعرض لضغوط كبيرة، خصوصاً بعدما نجح الصينيون في توجيه ضربات قوية طالت الولايات الأمريكية التي تؤيد ترامب، ومن شأنها أن تجعل خسارة الرئيس الامريكي مزدوجة: واحدة على المستوى الاقتصادي العام، وأخرى على مستوى الجمهور الذي يعوّل عليه" في انتخابات الرئاسة عام 2020، ما يعني أن "ترامب يلعب بالنار في الاتجاهين".

وفي وقت يترقب العالم سيناريوهات ما بعد الثاني من آذار، تبدو الولايات المتحدة والصين مندفعتين نحو "حافة الهاوية" مع "الحرص في الوقت ذاته على عدم الوقوع فيها"، وفق ما يقول قميحة، ليبقى المستقبل رهن بالإجابة على سؤال يطرحه ريّا: "هل تشن الولايات المتحدة هذه الحرب ضمن اطار مشروعها الكبير لمواجهة الصعود الصيني، أم أنها حرب تكتيكية يريد ترمب من خلالها أن يحقق بعض المكاسب الداخلية والانتخابية؟"، ليخلص إلى القول: "إذا كانت الحرب خياراً استراتيجياً أمريكياً، فعلينا انتظار خضة كبيرة في الاقتصاد العالمي".

المصدر: TRT عربي