وصل أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، الأربعاء، إلى العاصمة العراقية بغداد، في زيارة رسمية من المقرر أن يلتقي خلالها كبار المسؤولين العراقيين وُصفت بـ"التاريخية" كونها تعد الثانية من نوعها منذ غزو نظام صدام لبلاده قبل نحو 3 عقود.

 الرئيس برهم صالح استقبل أمير دولة الكويت في مطار بغداد
 الرئيس برهم صالح استقبل أمير دولة الكويت في مطار بغداد (AFP)

وصل أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، الأربعاء، إلى العاصمة العراقية بغداد، في زيارة رسمية من المقرر أن يلتقي خلالها كبار المسؤولين العراقيين وُصفت بـ"التاريخية".

وفي بيان مقتضب قالت الرئاسة العراقية إن الرئيس برهم صالح استقبل أمير دولة الكويت في مطار بغداد".

ووفق تقارير إعلامية عراقية، من المتوقع أن تتصدر الأزمة الأمريكية الإيرانية الملفات التي سيناقشها أمير الكويت مع المسؤولين العراقيين.

ووفق وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا)، فإن "الزيارة تأتي في إطار مساعٍ للتقارب وتصفية المشاكل العالقة بين البلدين، وبعد زيارة أجراها رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي للكويت أواخر أيار/مايو الماضي".

وحسب المصدر نفسه، فإنه من المقرر أن "يلتقي أمير الكويت صالح، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، لبحث تعزيز العلاقات الثنائية وتطورات الأوضاع في المنطقة".

وتعد زيارة أمير الكويت للعراق الثانية من نوعها منذ غزو نظام صدام لبلاده قبل نحو 3 عقود، بعد أولى في عام 2012، عندما شارك أمير الكويت في القمة العربية المنعقدة في العراق آنذاك.

وفي 23 مايو/أيار الماضي، أجرى رئيس وزراء العراق زيارة إلى الكويت، وقال، حينها، إن حكومته تعمل على تصفير المشاكل بين البلدين.

وقبل ذلك، وتحديداً في 12 من الشهر نفسه، زار وفد عراقي يضم 15 مسؤولاً الكويت، برئاسة وزير الخارجية محمد علي الحكيم، لرئاسة اجتماع اللجنة الوزارية العراقية الكويتية المُشترَكة.

المصدر: TRT عربي - وكالات