وسط حشد كبير من مناصريه ألقى رئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو، الذي نصّب نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد، خطاباً في ساحة ألفريدو ساديل في العاصمة كاراكاس، بعد عودته من كولومبيا، دعا فيه لمظاهرات واسعة مناهضة للحكومة.

شدد غوايدو على ضرورة عدم إيقاف المظاهرات المناهضة للحكومة
شدد غوايدو على ضرورة عدم إيقاف المظاهرات المناهضة للحكومة (AA)

دعا رئيس البرلمان الفنزويلي، خوان غوايدو، الإثنين، مناصريه إلى تنظيم مظاهرات واسعة مناهضة للحكومة، السبت المقبل.

وأضاف "لن نقف دقيقة واحدة، وهذا النضال لن يذهب سدى، ولنفكّر في حلم تحسين أوضاع بلادنا".

وشدد غوايدو على ضرورة عدم إيقاف المظاهرات المناهضة للحكومة، داعياً إلى مظاهرات شعبية على الصعيد الوطني ضد الحكومة في 9 مارس/آذار الحالي.

وأضاف أنه سيعقد الثلاثاء اجتماعاً مع موظفي القطاع العام وممثلي النقابات العمالية.

وأوضح أن العقوبات المفروضة على حكومة الرئيس نيكولاس مادورو ستزداد في الفترة المقبلة، مؤكداً أن عدد العسكريين الذين لجأوا إلى كولومبيا تجاوز 700.

يشار إلى أن زعيم المعارضة خوان غوايدو غادر البلاد إلى كولومبيا في 22 فبراير/شباط الماضي، على الرغم من حظر سفره خارج فنزويلا، ثم قام بجولة إقليمية في الدول المجاورة، قبل عودته الإثنين إلى بلاده.

ومنذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي تشهد فنزويلا توتراً متصاعداً بعد أن أعلن غوايدو نفسه "رئيساً مؤقتاً" للبلاد إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

في هذا السياق تعدى عدد الجنود المنشقين من الجيش الفنزويلي الذين فروا إلى كولومبيا 700، حسب إدارة الهجرة الكولومبية.

فيما طردت الحكومة الفنزويلية، السبت، 116 عسكرياً من الجيش، بينهم قياديون بتهم من بينها "خيانة الوطن".

المصدر: TRT عربي - وكالات