قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن إن دوريات مشتركة للقوات التركية والأمريكية شرق الفرات ستبدأ في العمل قريباً.

قالن: هناك خطوات ملموسة في الأسابيع المقبلة
قالن: هناك خطوات ملموسة في الأسابيع المقبلة (AA)

أعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، أن الجنود الأتراك والأمريكيين سيُسيّرون قريباً دوريات مشتركة شرق نهر الفرات في سوريا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده قالن، عقب اجتماع الفريق الرئاسي في العاصمة أنقرة، الأربعاء.

وقال قالن "سنرى خطوات ملموسة في الأسابيع المقبلة. ستبدأ قريباً دوريات مشتركة للقوات التركية والأمريكية شرق الفرات".

وفي 7 أغسطس/آب توصلت أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بتأسيس مركز عمليات مشترك في تركيا خلال أقرب وقت، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

وأكد متحدث الرئاسة التركية أن بلاده لن تغلق أو تنقل موقع نقطة المراقبة التاسعة التركية في إدلب شمالي سوريا إلى مكان آخر، مضيفاً أن النقاط ستواصل مهامها من أماكنها.

وقال قالن "لن يتم إغلاق أو نقل مكان نقطة المراقبة التاسعة في إدلب، وستواصل جميع نقاط المراقبة مهامها من أماكنها".

وأضاف قالن أن بلاده أبلغت الجانب الروسي استياءها من الهجمات على إدلب، مشيراً إلى أن الرئيس أردوغان سيجري محادثة هاتفية مع بوتين بهذا الخصوص.

ودعا متحدث الرئاسة التركية النظام السوري وروسيا التي تدعمه لإيقاف الانتهاكات في مدينة إدلب.

وتعرض رتل عسكري تركي، الاثنين، لهجوم جوي وهو في طريقه إلى نقطة المراقبة التاسعة جنوبي محافظة إدلب؛ ما أسفر عن مقتل 3 مدنيين وإصابة 12 آخرين بجروح، كانوا على مقربة من الرتل العسكري، وفق بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها لاتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام السوري وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة، رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر 2018 بمدينة سوتشي الروسية على تثبيت "خفض التصعيد" في المنطقة المذكورة.

المصدر: TRT عربي - وكالات