اتفقت الحكومة والمعارضة في فنزويلا على إقامة منصة لحوار دائم في نهاية جولة المحادثات بينهما في جزيرة باربادوس شمال شرق البلاد، حسب ما أعلنته وزارة الخارجية النرويجية التي تلعب دور الوسيط بين طرفي الأزمة في البلاد.

دعت الحكومة النرويجية الطرفين إلى التزام الحذر في تعليقاتهما وتصريحاتهما المرتبطة بعملية الحوار
دعت الحكومة النرويجية الطرفين إلى التزام الحذر في تعليقاتهما وتصريحاتهما المرتبطة بعملية الحوار (Reuters)

أعلن مصدر رسمي نرويجي، الخميس، أن الحكومة والمعارضة في فنزويلا اتفقتا على إقامة منصة لحوار دائم في نهاية جولة المحادثات بينهما في جزيرة باربادوس شمال شرق البلاد.

وقالت وزارة الخارجية النرويجية في بيان نشر في كراكاس أن "المنصة أُنشِئت وستعمل بشكل مستمر وسريع، للتوصل إلى حل تفاوضي وفي إطار الإمكانيات التي يتيحها الدستور".

واجتمع وفدا الحكومة والمعارضة منذ الإثنين في باربادوس في جولة ثالثة من المحادثات منذ أيار/مايو الماضي، برعاية النرويج، بعدما لم تحقق الجولتان الأولى والثانية أي نتيجة تذكر.

وقالت وزارة الخارجية النرويجية إنه "من المقرر أن تجري الأطراف مشاورات لتتمكن من دفع المفاوضات قدماً"، دون أن تذكر موعداً للقاءات جديدة، بعد تأكد انتهاء جولة المحادثات في باربادوس، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال البيان نفسه إن الحكومة النرويجية تدعو الطرفين أيضاً إلى "التزام أكبر قدر من الحذر في تعليقاتهما وتصريحاتهما المرتبطة بعملية الحوار".

ونقل البيان عن وزيرة الخارجية النروجية إيني إيريكسن "أعبّر مرة جديدة عن شكري للطرفين على جهودهما، وروح التعاون التي تحلّيا بها، وأشكر حكومة باربادوس على ضيافتها".

وكان المعارض خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيساً بالوكالة، استبعد إجراء مفاوضات جديدة بعد وفاة النقيب رافاييل أكوستا أريفالو الذي كان معتقلاً بتهمة السعي للمشاركة في "محاولة انقلابية" أحبطت، في حين أكد الرئيس نيكولاس مادورو عدة مرات أن الحوار "سيتواصل" مع المعارضة.

وتشهد فنزويلا توتراً متصاعداً منذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي، إثر ادعاء خوان غوايدو، رئيس البرلمان الفنزويلي وزعيم المعارضة، حقه في تولي الرئاسة مؤقتاً إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

المصدر: TRT عربي - وكالات