قال الجنرال الأمريكي جون هيتن لشبكة "CBS" إنّ الصين أطلقت صاروخاً طويل المدى (Getty Images)

قال جنرال أمريكي كبير، الثلاثاء، إنّ اختبار الصين للصواريخ التي تفوق سرعتها "الصوت" خلال الصيف مضى "في جميع أنحاء العالم".

أخبر الجنرال جون هيتن نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة المنتهية ولايته، شبكة "CBS" الأمريكية عن الاختبار خلال مقابلة. وأفادت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية بأنّ الاختبار حدث في يوليو/تموز.

وقال هيتن لشبكة "CBS" إنّ الصين "أطلقت صاروخاً طويل المدى".

وتابع أنّها "سارت حول العالم وأسقطت مركبة انزلاقية تفوق سرعتها سرعة الصوت ثمّ عادت إلى الصين".

وعندما سُئل عمّا إذا كان الصاروخ أصاب الهدف، قال هيتن "قريب بما فيه الكفاية".

وذكرت صحيفة التايمز في منتصف أكتوبر/تشرين الأول أنّ الجيش الصيني أطلق "نظام القصف المداري الجزئي" لدفع مركبة انزلاقية تفوق سرعةَ الصوت حول العالم في 27 يوليو/تموز. كما أُجري اختبار ثانٍ في 13 أغسطس/آب.

واعترف الجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان المشتركة، في وقت لاحق أنّ الصين أجرت اختباراً لأسلحة تفوق سرعتها سرعة الصوت، وقال إنّه "قريب جداً" من "لحظة سبوتنيك".

يقصد بـ"لحظة سبوتنيك" إطلاق أول قمر صناعي في العالم عام 1957، والذي منح الاتحاد السوفييتي تقدماً مبكراً في سباق الفضاء، وصدم الولايات المتحدة في الوقت ذاته.

وتُظهِر المقارنة التي عقدها الجنرال الأمريكي عمق القلق في واشنطن من النشاط الصيني فيما يتعلّق بالأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وفي حديثه للصحفيين يوم الأربعاء، قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن إنّه لن يصف الاختبار بأنه "لحظة سبوتنيك"، لكنّ الولايات المتحدة لديها "مخاوف" بشأن القدرات العسكرية المتنامية للصين.

وأضاف أوستن: "سلّطت الضوء على الصين باعتبارها تحدياً سريعاً لنا، ونواصل بذل كلّ ما في وسعنا لتطوير القدرات المناسبة، وأيضاً المفاهيم الصحيحة التي نعتقد أنها ستكون ضرورية وستكون فعّالة في أيّ نوع من المسابقات والمُضي قُدماً".

وتابع: "هذا يشمل الصين أو روسيا أو أيّة دولة أخرى تريد أن تأخذنا إليها".

وتأتي تعليقات هيتن وسط مخاوف متزايدة بشأن القدرات النووية للصين وسط تصاعد التوترات مع تايوان، التي تدّعي بكين أنها أراضيها.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أصدر البنتاغون تقريراً يُفيد بأنه مِن المحتمل أن تمتلك بكّين 1000 رأس نووي بحلول عام 2030، وهو ما يفوق بكثير التقديرات السابقة.

ووجد التقرير أيضاً أنّ الصين كانت تطوّر صواريخ باليستية جديدة عابرة للقارات وبدأت في بناء ثلاثة حقول على الأقل من تلك الصواريخ.

وأخبر هيتن شبكة "CBS" أنه يعتقد أنّ الصينيين يستعدّون لشن هجوم "مفاجئ" على الولايات المتحدة.

وتساءل: "لماذا يبنون كلّ هذه القدرة؟"، مضيفاً: "يبدو الأمر وكأنهم يبنون سلاحاً سيُستخدم لأول مرة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً