أكد وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، أن وقف إطلاق النار في ليبيا مرهون بتراجع الجنرال المتمرد خليفة حفتر من مناطق رئيسية.

وزير الخارجية التركي يقول إن وقف إطلاق النار في ليبيا مرهون بتراجع خليفة حفتر من مناطق رئيسية
وزير الخارجية التركي يقول إن وقف إطلاق النار في ليبيا مرهون بتراجع خليفة حفتر من مناطق رئيسية (AA)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، إن وقف إطلاق النار في ليبيا مرهون بتراجع الجنرال المتمرد خليفة حفتر من مناطق رئيسية.

وأضاف في تصريحات لصحيفة فاينانشيال تايمز، أن لدى حكومة الوفاق الوطني التي تدعمها تركيا، تصميماً على استئناف هجومها ضد مليشيا حفتر في حالة لم تنسحب من الميناء الاستراتيجي سرت وقاعدة الجفرة التي بها أكبر نظام دفاع جوي في البلاد.

وألمح الوزير التركي إلى أن بلاده قد تدعم أي هجوم لحكومة الوفاق الوطني بشروط مسبقة، و"ما دام شرعياً ومنطقياً".

وقال جاوش أوغلو إن روسيا تقدمت بخطة اتفاق لوقف إطلاق النار في أثناء المحادثات في إسطنبول الشهر الماضي، وبـ”مواعيد وأوقات محددة”، ولكن حكومة الوفاق الوطني أكدت ضرورة خروج حفتر من سرت والجفرة بعد مشاورة أنقرة لها، إذ أكدت ضرورة العودة إلى خطوط الاشتباك عام 2015.

وأضاف الوزير التركي: “الآن يعتمد كل هذا على الطرف الآخر، وعليهم قبول هذه الشروط المسبقة من أجل وقف إطلاق نار دائم”.

وتعلق الصحيفة في تقريرها الذي أعده أندرو إنغلاند، حول مخاطر دخول الحرب الأهلية التي تطورت إلى حرب بالوكالة في هذا البلد مرحلةً جديدة، في وقت يحذّر فيه الدبلوماسيون من مواجهة مباشرة بين الدول الأجنبية التي تدعم الأطراف المتنافسة في ليبيا.

وتزايدت المخاطر عندما ضربت مقاتلات تابعة لدولة أجنبية قاعدة الوطية التي سيطرت عليها طرابلس في الأشهر الأخيرة. وقال أوغلو إن تحقيقاً يجري لتحديد الطرف المسؤول عن الهجوم، ولكنه تعهد بأن الفاعل "سيدفع الثمن" مهما كان.

المصدر: TRT عربي - وكالات