بومبيو يتوجه إلى الشرق الأوسط في إطار تعزيز تطبيع عربي- إسرائيلي (Reuters)

يغادر بومبيو الأحد متوجهاً إلى إسرائيل وعدد من دول الخليج العربي والسودان، في إطار مساعي إدارة ترمب لتعزيز جهود السلام العربية الإسرائيلية. ثم يتبعه جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس ترمب وصهره، إلى العديد من الوجهات في وقت لاحق من الأسبوع، وفقاً لدبلوماسيين.

وتأتي الزيارات المنفصلة في الوقت الذي تسعى فيه الإدارة إلى الاستفادة من زخم الاتفاق بين إسرائيل والإمارات لإقامة علاقات دبلوماسية، بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، في 13 أغسطس/آب الجاري توصل أبوظبي وتل أبيب إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما، وصفه بـ"التاريخي"، بينما قوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من الفصائل الفلسطينية، وعدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان "خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية".

وإلى جانب زيارة بوميبو لإسرائيل والسودان، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنه سيتوجه إلى البحرين والإمارات، لكن مسؤولين أشاروا إلى احتمالية توقفه في عمان وقطر أيضاً.

هذا وقالت وزارة الخارجية في بيان الإعلان عن زيارة بومبيو "التزام الولايات المتحدة بالسلام والأمن والاستقرار في إسرائيل والسودان ودول الخليج لم يكن أقوى مما كان عليه في ظل قيادة الرئيس ترمب".

ومن المتوقع أن يزور كوشنر وفريقه إسرائيل والبحرين وعمان والسعودية والمغرب في رحلتهم التي يتوقع أن تبدأ نهاية الأسبوع، حسب الدبلوماسيين الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم لأن مسار الرحلة لم يعلن عنه.

وسيلتقي بومبيو في إسرائيل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو "لمناقشة قضايا الأمن الإقليمي المتعلقة بنفوذ إيران، وتعزيز علاقات إسرائيل في المنطقة، وكذلك التعاون في حماية اقتصادات الولايات المتحدة وإسرائيل من المستثمرين الخبيثين" في إشارة إلى الصين التي تسعى للحصول على موطئ قدم تجاري في إسرائيل.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً