خلوصي أقار: تركيا مع أشقائها الليبيين يواصلون العمل جنباً إلى جنب من أجل تحديث وتنظيم القوات المسلحة الليبية (AA)

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أقار، الثلاثاء، أن وجود الجنود الأتراك في ليبيا جاء من أجل حماية حقوق ومصالح الليبيين ومساعدتهم، فيما شدد على أهمية سيادة واستقلال ليبيا.

تصريح أقار جاء خلال لقائه الجنود الأتراك العاملين في ليبيا ضمن فعالية حضرها قادة عسكريون ليبيون على رأسهم رئيس الأركان محمد الحداد.

وشدد أقار على أن تركيا ستواصل الوقوف إلى جانب البلدان الشقيقة والصديقة في قضاياها العادلة ودفاعها عن حقوقها ومصالحها.

وأشار إلى أن البلدين يمتلكان تاريخاً وقيماً مشتركة، قائلاً: "لذلك فإن وجود الجنود الأتراك في ليبيا مصدره حماية حقوق وقوانين إخوانهم ومساعدتهم".

وأضاف: "سيادة واستقلال ليبيا مهمان، وكان هناك مجموعة من المشاكل عند قدومنا، وبذلنا كل الجهود الممكنة ليل نهار براً وجواً وبحراً من أجل إزالة هذه المشاكل".

وتابع: "حصلنا على نتائج هامة، وتركيا مع أشقائها الليبيين يواصلون العمل جنباً إلى جنب من أجل تحديث وتنظيم القوات المسلحة الليبية".

ولفت إلى أن معلومات وخبرات رئيس الأركان الحداد وآمر المنطقة العسكرية الغربية أسامة جويلي، وقائد منطقة طرابلس عبد الباقي مروان، ساهمت بشكل كبير في نجاح العمليات بليبيا.

وأكد أقار أن الأمر المهم حالياً يتمثل في إحلال السلام والهدوء في ليبيا واستمرار سريان وقف إطلاق النار.

وأردف: "لم ولن ننسى مقتل 26 شاباً في الكلية الحربية والمقابر الجماعية في ترهونة، ومن جانب آخر سنقوم بما نقدر عليه بما في ذلك أنشطة التدريب والمساعدة والاستشارات، على رأسها إعادة الحياة إلى طبيعتها وتطهير المناطق من العبوات الناسفة والألغام".

وأشار إلى أن تركيا قدمت إلى اليوم خدمات طبية شملت أكثر من 10 آلاف معاينة وعلاج للأشقاء الليبيين، إضافة إلى إبطال مفعول 4 آلاف و407 عبوات ناسفة.

وشدد على ضرورة دعم الحكومة الليبية برئاسة عبد الحميد الدبيبة، مبيناً أنهم سيبذلون ما باستطاعتهم من أجل استمرار مناخ الهدوء في ليبيا إلى حين إجراء الانتخابات في ديسمبر/كانون الأول القادم.

كما أكد أقار أن الوجود التركي في ليبيا مهم للغاية من ناحية حماية مصالحها وحقوقها في شرق البحر المتوسط، وأن أنقرة مستمرة في أنشطتها شرقي المتوسط بما في ذلك اتفاقية مناطق الصلاحية البحرية مع ليبيا.

وشدد على أن مساعي اليونان من أجل إبطال هذه الاتفاقية عقيمة، وأن تركيا تدعم حل المشاكل بالطرق السلمية والحوار وحسن الجوار والقانون الدولي.

وفي ما يخص القضية القبرصية، أوضح وزير الدفاع التركي أنه لن يتم الخروج بنتيجة من إعادة مناقشة مقترحات الحلول المجربة التي أثبتت فشلها، مبيناً أن حل الدولتين هو السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة.

وحول العمليات التركية ضد الإرهاب شمالي العراق، أشار إلى انطلاق عمليتي "مخلب البرق" و"الصاعقة"، في 23 أبريل/نيسان الماضي، مؤكداً أن تركيا قامت بما يلزم من أجل خلاصها من بلاء الإرهاب وستواصل ذلك.

وبشأن الملف السوري، ذكر أقار أن تركيا بذلت جهوداً من أجل عودة الحياة إلى طبيعتها هناك، قائلاً: "الإرهابيون يحاولون تعكير صفو السلام والهدوء هناك، ولكننا لا نسمح لهم بذلك وسنرد عليهم".

وتابع بهذا الخصوص: "فتركيا لا تعتني فقط بإخوانها السوريين البالغ عددهم 4 ملايين على أراضيها، بل هي مسؤولة أيضاً عن 5 ملايين من الأشقاء السوريين شمالي سوريا، وتبذل ما بوسعها من أجل عودة حياتهم إلى طبيعتها من خلال تلبية احتياجاتهم مثل الصحة والتعليم والطرقات والكهرباء ومياه الشرب".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً