شهدت الخرطوم مساء الإثنين، ليلة دامية بعد تبادل عناصر الجيش وأفراد لم يُستدل على هويتهم إطلاق النار، ما أسفر عن سقوط 6 قتلى بينهم ضابط وعشرات الجرحى، وبينما وجّه المحتجون أصابع الاتهام إلى بقايا النظام السابق، حذّر الجيش من الفوضى وتعهّد بالتصدي لها.

شهدت العاصمة السودانية ليلة دامية راح ضحيتها 6 قتلى بينهم ضابط في الجيش وعشرات المصابين
شهدت العاصمة السودانية ليلة دامية راح ضحيتها 6 قتلى بينهم ضابط في الجيش وعشرات المصابين (Reuters)

"تمر ثورتنا الباسلة بمنعطف دقيق يحتاج إلى قدر كبير من اليقظة وحس المسئولية الجماعية. ضبط النفس وسلوكنا السلمي، هو ردنا السديد على محاولات تخريب الثورة من قِبل أذيال النظام الساقط لا محالة".

هكذا علّق تجمع المهنيين السودانيين على أحداث العنف الدامية التي شهدها محيط اعتصام القيادة العامة في الخرطوم، مساء الإثنين، وراح ضحيتها 6 قتلى بينهم ضابط، بالإضافة إلى عشرات الجرحى والمصابين.

نداء عاجل إلى ثائرات وثوار السودان تمر ثورتنا الباسلة بمنعطف دقيق يحتاج إلى قدر كبير من اليقظة وحس المسئولية...

Posted by ‎تجمع المهنيين السودانيين‎ on Monday, 13 May 2019

نتائج إيجابية في المفاوضات

أتت أعمال العنف بعد ساعات قليلة مع إعلان المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير، وهي تحالف لممثلين عن الاحتجاجات أبرزهم تجمع المهنيين، عن توصلهما إلى تفاهمات في ما يتعلق بهياكل الحكم خلال الفترة الانتقالية، وذلك بعد تعثر المفاوضات وانسحاب الحرية والتغيير منها، أكثر من مرة خلال الأسابيع الماضية.

فعقب اجتماع جمع ممثلين عن إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي، الإثنين، صرّح المتحدث باسم الأخير شمس الدين كباشي بأن "الاجتماع كان إيجابياً.. وتم التطرق خلاله إلى كل النقاط الخلافية بين الطرفين"، مؤكداً جدية الطرفين في "إحداث اختراق حقيقي" للأزمة التي تعيشها البلاد.

وأشار كباشي إلى أن الاجتماعات ستتواصل، الثلاثاء، "لمناقشة نسب المشاركة ومدة الفترة الانتقالية".

في السياق ذاته، قال القيادي في إعلان الحرية والتغيير طه عثمان إسحاق إن الجانبين اتفقا على هياكل المستويات الثلاثة للحكم السيادية والتنفيذية والتشريعية وصلاحياتها" خلال الفترة الانتقالية.

اتهامات لبقايا النظام السابق

لم يكن غريباً إذن أن يربط المحتجون بين اندلاع أعمال العنف وإحراز تقدم في مفاوضات المرحلة الانتقالية مع الجيش، وسرعان ما وجّه تجمع المهنيين أصابع الاتهام إلى رموز النظام السابق وبقاياه التي تلقت "ضربة موجعة… دفعتها إلى الخروج من أوكارها في محاولة بائسة أخيرة لجر الثوار للعنف وفض الاعتصام بالقوة".

سلمية سلمية ما حدث في التفاوض اليوم من تقدُّمٍ سدَّد ضربةً موجعةً لبقايا النظام الساقط لا محالة، فدفعها للخروج من...

Posted by ‎تجمع المهنيين السودانيين‎ on Monday, 13 May 2019

وعلى الرغم من ذلك، أكّد التجمع المعارض، أن تلك المحاولات لن يُكتب لها النجاح قائلاً "ما لم ولن تعلمه بقايا النظام هو أن من وقف أمامها قبل اليوم وهي في كامل عتادها، قادر على الوقوف في وجهها يومياً شاهراً سيوف السلمية".

كما حمّل المحتجون المجلس العسكري مسؤولية الحفاظ على الأمن وحماية المواطنين، ولم يكتف منظمو الاحتجاجات بذلك، بل وجّهوا نداءً عاجلاً، صباح الثلاثاء، للمواطنين بأن يواصلوا الاحتشاد في ساحة الاعتصام واستخدام حقهم في "حماية مكتسبات الثورة"، مع "الالتزام الكامل بالسلمية والوحدة".

تجمع المهنيين السودانيين نداء عاجل الشعب الأبي ؛ يزداد اليوم واجبنا الأخلاقي تجاه استكمال ثورتنا وحمايتها لاسيما مع...

Posted by ‎تجمع المهنيين السودانيين‎ on Monday, 13 May 2019

الجيش يتهم مندسين ويحذّر من الفوضى

أكّد المجلس العسكري أن الجيش السوداني وقوات الدعم السريع لم ولن تطلق رصاصة على الشعب، مؤكداً أن عناصره تعرّضت لإطلاق نار أوقع قتيلاً ومصابين من قبل "مندسين".

وقال رئيس أركان الجيش السوداني هاشم عبد المطلب، في مؤتمر صحفي عقده المجلس العسكري الثلاثاء، إن "الجيش لن يسمح بالفوضى، ولن نطلق الرصاص إلا في حالة حسم الفوضى"، مشيراً إلى أن "هناك استفزازاً واضحاً لضباط الجيش والدعم السريع بشكل فوضوي".

وتابع "اليوم استشهد رائد كرومة أحمد من الجيش السوداني، بعد أن تعرضت القوات لوابل من الرصاص، والآن هناك نقيب مصاب بجروح خطيرة وعدد من الجرحى".

وفي لهجة مرتفعة الحدة، طالب رئيس أركان الجيش المحتجين بخفض وتيرة التصعيد وفتح الشوارع المغلقة بسبب الاعتصام، مضيفاً "اعتصموا كما تريدون ولا تعطلوا حياة الناس".

غليان في الشارع

أفاد مراسل TRT عربي في الخرطوم محمد إبراهيم، الثلاثاء، بأن "الشارع السوداني الآن يشهد غلياناً كبيراً"، مشيراً إلى تحرّك مظاهرات ضخمة تسببت في إغلاق الطرق الرئيسية في العاصمة.

وأضاف إبراهيم أن المظاهرات يوازيها انتشار أمني وعسكري واسع في المناطق المجاورة لمقر الاعتصام.

ولفت المراسل إلى أن القوات النظامية منعت بعض المواطنين من التوجه إلى مقر الاعتصام.

المصدر: TRT عربي