صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده لن تقف مكتوفة الأيدي أمام ما يحدث في سوريا، ولو اضطرت إلى استخدام القوة العسكرية.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان 
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان  (AA)

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده تريد إرساء الاستقرار في سوريا، وأنها لن تتردد في القيام بكل مايلزم إزاء ذلك بما فيها استخدام القوة العسكرية.

جاء ذلك في كلمة له خلال اجتماع لرؤساء فروع حزب "العدالة والتنمية" في الولايات التركية، بالعاصمة أنقرة، الجمعة.

وقال : "أقولها بكل صدق، إننا نريد إرساء الاستقرار في سوريا، ولن نتردد في القيام بكل مايلزم إزاء ذلك بما فيها استخدام القوة العسكرية".

ولفت إلى أن أي تطور في سوريا أمر بالغ الأهمية كأي تطور داخل تركيا على الأقل.

وأضاف: "لن نبقى ولا يمكننا البقاء متفرجين حيال الوضع لا بإدلب ولا بمناطق أخرى في سوريا".

وأكد أن بلاده لن تسمح لتنظيم "PKK/YPG" الإرهابي الانفصالي بـ"إشعال نار الفتنة والخيانة في أي مكان بسوريا".

وعلى جانب آخر، أكد الرئيس التركي أنه لا يحق لبارونات الحرب انتقاد موقف تركيا من الأزمة الليبية.

وقال أردوغان "الذين يدعمون الجنرال الانقلابي (خليفة حفتر) بالمرتزقة من كافة أنحاء العالم ويقدمون له كافة أنواع الأسلحة، ينتقدون تركيا بلا خجل".

وأضاف بأنه "لا يحق لأحد توجيه انتقادات إزاء الموقف التركي من ليبيا، وخصوصاً أولئك الذين يدعمون بارونات حرب أياديهم ملطخة بالدماء".

وشدد على أن الوقوف إلى صف الانقلابي حفتر بدلاً من الوقوف بجانب الحكومة الشرعية والشعب الليبي يعتبر خيانة للديمقراطية.

المصدر: TRT عربي - وكالات