قال وزير الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، إن موقف بلاده الأخير فيما يتعلق بالملف الإيراني، كان بالتنسيق المشترك مع السعودية، وذلم بعد أيام من انعقاد اجتماع أمني رفيع بين طهران وأبو ظبي، لإجراء مباحثات حول شؤون حدودية وأمن الخليج.

قرقاش أكد أن الموقف الإماراتي كان بالتنسيق المشترك مع السعودية بهدف تفادي المواجهة
قرقاش أكد أن الموقف الإماراتي كان بالتنسيق المشترك مع السعودية بهدف تفادي المواجهة (AFP)

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، الجمعة، إن موقف بلاده الأخير فيما يتعلق بالملف الإيراني، كان بالتنسيق المشترك مع السعودية بهدف تفادي المواجهة، وتغليب العمل السياسي.

جاء ذلك في تغريدة للوزير الإماراتي عبر حسابه بموقع "تويتر"، عقب أيام على انعقاد اجتماع أمني رفيع بين طهران وأبو ظبي، لإجراء مباحثات حول شؤون حدودية وأمن الخليج.

وأضاف قرقاش، " اتفقنا مع السعودية الشقيقة على استراتيجية المرحلة القادمة في اليمن".

وتابع أن "الموقف الإماراتي ثابت، والتنسيق مع السعودية الشقيقة في أفضل حالاته".

والثلاثاء الماضي عُقد اجتماع في إيران، جمع قائد قوات حرس الحدود الإيراني، وقائد قوات خفر السواحل الإماراتي، "للتباحث حول أمن الخليج، وشؤون حدودية، ومكافحة عمليات التهريب".

وتشهد العلاقات الإيرانية الإماراتية توتراً مستمراً، بسبب الجزر الثلاثة المتنازع عليها: "طنب الكبرى" و"طنب الصغرى"، و"أبو موسى"، والتي تقول الإمارات إن إيران تحتلها.

وتفاقم التوتر بين البلدين على خلفية الصراع المحتدم في اليمن منذ نحو 5 أعوام، بين القوات الحكومية المدعومة بالتحالف العربي، الذي تعد الإمارات عضواً فيه رغم خفض عدد قواتها مؤخراً، والمسلحين الحوثيين الذين تُتهم إيران بدعمهم.

كما زاد التوتر على خلفية اتهام إيران باستهداف أو تحريض جماعات أخرى على استهداف ناقلات نفطية في الخليج، وهو ما نفته طهران.

المصدر: TRT عربي - وكالات