وفق القانون فإن حكومة كيبيك لها الحق في منع الرموز الدينية التي يرتديها موظفو الحكومة (شبكات تواصل)

قالت مقاطعة كيبيك الكندية الثلاثاء، إنها ستستأنف حكم محكمة يسمح للحكومة بمنع الموظفين العموميين من ارتداء الرموز الدينية مثل الحجاب والعمامة.

وفي حكم صدر صباح الثلاثاء، قال القاضي مارك أندريه بلانشارد إن حكومة كيبيك لها الحق في منع الرموز الدينية التي يرتديها موظفو الحكومة.

والقانون المعروف باسم "21 قانون العلمانية"، يسمح لحكومة كيبيك بمنع الرموز الدينية التي يرتديها موظفو الحكومة، مثل المعلمين وضباط الشرطة والمدّعين العامّين.

ومن أكبر المجموعات التي تأثرت بالقرار النساء المسلمات، اللاتي لم يعُد يُسمح لهن بارتداء الحجاب إذا عملن مدرساتٍ أو ضابطات شرطة أو حارسات سجن أو محاميات بأجر من الحكومة.

ولا يمكن تطبيق القانون على المعلمين في مدارس اللغة الإنجليزية في كيبيك، لأنه ينتهك حقوق تعليم لغات الأقليات المحمية بموجب المادة 23 من ميثاق الحقوق والحريات الكندي.

وقال وزير العدل في كيبيك سيمون جولين باريت، إنه سيُستأنف القرار لضمان تطبيقه على الجميع.

ولا يزال القانون يحظر على عديد من موظفي الخدمة المدنية ارتداء الرموز الدينية مثل الحجاب والعمامة في أثناء العمل.

وقالت حكومة كيبيك إن القانون صُمّم للحفاظ على العلمانية في المقاطعة الناطقة بالفرنسية بشكل أساسي.

وقال رئيس الوزراء بالمقاطعة فرانسوا ليغولت الثلاثاء: "لا يمكننا تقسيم كيبيك إلى قسمين".

وأقرّ القانون تحالف أفينير كيبيك الذي ينتمي إلى يمين الوسط الحاكم في الإقليم رغم أن الحكومات الأخرى كانت تحاول منذ سنوات فرض مثل هذه القيود.

وطعنت عدة دعاوى قضائية على القانون، واصفة إياه بأنه غير دستوري، فيما قالت عدة نساء مسلمات إنهن رُفضن في وظائف التدريس لأنهن يرتدين الحجاب.

وقال يوسف فقيري، مدير المجلس الوطني الكندي للمسلمين في كيبيك: "إنه ليس اليوم الأخير" الذي سنتحدث فيه عن القانون، فيما قالت متحدثة باسم وزير العدل الكندي ديفيد لامتي إن الحكومة الفيدرالية تراجع القرار.

وأوضح رئيس الوزراء جاستن ترودو عام 2019 أنه يعارض القانون، لكنه لم يذكره منذ ذلك الحين. والقضية حساسة لحزب الليبراليين الحاكمين، لأن كيبيك ستكون ذات أهمية حاسمة في انتخابات متوقعة في وقت لاحق هذا العام.

ووجد استطلاع للرأي أُجريَ في مارس/آذار 2021 أن غالبية سكان كيبيك يؤيدون مثل هذا الحظر.

وإلى جانب الموظفين في نظام مدارس اللغة الإنجليزية، يستثني الحكم أعضاء برلمان مقاطعة كيبيك.

فيما قال جو أورتونا رئيس مجلس مدرسة مونتريال الإنجليزية: "نحن سعداء... هذا يعني أنه يمكننا الآن تعيين أي معلم مؤهَّل للعمل في نظامنا بغضّ النظر عما إذا كانوا يختارون ارتداء رمز ديني".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً