قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر جليك إنهم أبلغوا الجانب الروسي بشكل واضح أن أنقرة أجرت التحضيرات العسكرية اللازمة من أجل إعادة النظام السوري إلى حدود اتفاق سوتشي في حال لم ينسحب بنفسه.

أنقرة عززت نقاط المراقبة التركية الموجودة في شمال سوريا بعد استهداف النظام السوري للجنود الأتراك
أنقرة عززت نقاط المراقبة التركية الموجودة في شمال سوريا بعد استهداف النظام السوري للجنود الأتراك (AA)

قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر جليك إنهم أبلغوا الجانب الروسي بشكل واضح أن أنقرة أجرت التحضيرات العسكرية اللازمة من أجل إعادة النظام السوري إلى حدود اتفاق سوتشي في حال لم ينسحب بنفسه.

جاء ذلك في تصريحات صحفية الثلاثاء، تعليقًاً على المباحثات التي جرت بين الوفدين التركي والروسي الاثنين والثلاثاء في العاصمة موسكو.

وأكد جليك أن الوفد طرح بشكل واضح وجلي أطروحات تركيا بخصوص التطورات في محافظة إدلب السورية.

وأضاف: "في مواجهة هذا العدوان للنظام بإدلب، أبلغنا الجانب الآخر (روسيا) بشكل واضح وصريح أنه في حال عدم انسحاب النظام إلى الحدود السابقة، فإننا أجرينا التحضيرات العسكرية اللازمة لإرغامه على ذلك".

وأردف: "نهجنا هذا ضروري من أجل مكافحة الإرهاب، وأمننا القومي، ومنع وقوع كارثة إنسانية، وسيقدم الوفد تقريراً شاملاً لدى عودته (من موسكو)".

وفيما يخص أتراك الأويغور في الصين، أعرب جليك عن قلق بلاده وأسفها الكبير إزاء الأنباء السلبية القادمة من الصين عن أتراك الأويغور.

وقال: "نعرب عن تضامننا مع الصين في مكافحتها فيروس كورونا، ونقدم تعازينا للشعب الصيني، وأبدينا استعدادنا لتقديم كل أشكال الدعم من أجل تغلُّبهم على الوباء، ولكن في الوقت نفسه نعرب عن قلقنا وأسفنا الكبير إزاء الأخبار السلبية الواردة مجدداً المتعلقة بأتراك الأويغور".

وفي هذا الصدد، أشار جليك إلى أن وفداً رسمياً من تركيا سيتوجه إلى الصين ويجري زيارات لمناطق مختلفة، مؤكداً رغبة تركيا في انتهاء الأخبار المقلقة والسلبية القادمة من الصين بخصوص أتراك الأويغور.

المصدر: TRT عربي - وكالات