تَوجَّه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس، إلى باكستان في زيارة رسمية تستمر يومين، للمشاركة في الاجتماع السادس لمجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى بين البلدين. ومن المتوقع أن تبحث الزيارة سبل تعزيز التعاون الاقتصادي، وملفات سياسية أخرى.

الرئيس التر كي رجب طيب أردوغان وزوجته يتوجهان إلى باكستان في زيارة رسمية تستمر ليومين
الرئيس التر كي رجب طيب أردوغان وزوجته يتوجهان إلى باكستان في زيارة رسمية تستمر ليومين (AA)

تُلقِي زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لباكستان التي بدأها الخميس، الضوء على تنامي التعاون بين البلدين في مجالات مختلفة وازدياد العلاقات التاريخية بين أنقرة وإسلام آباد رسوخاً، لا سيما وأن زيارة أردوغان تأتي في إطار مشاركته في أعمال الاجتماع السادس لمجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى بين البلدين.

خارطة طريق اقتصادية

اكتسبت العلاقات التركية الباكستانية خلال السنوات الأخيرة بُعداً جديداً، بعد أن زادت التبادلات التجارية والاتفاقيات المبرمة بين الجانبين في مجال الصناعات الدفاعية. ووَفْقاً لدائرة الاتصال في الرئاسة التركية، وصل حجم التبادل التجاري بين تركيا وباكستان خلال عام 2019 إلى 803 ملايين دولار.

في هذا الصدد قال سفير تركيا لدى إسلام آباد إحسان مصطفى يورداقول، إن زيارة أردوغان لباكستان ستشهد مباحثات حول عديد من الملفات والقضايا، أبرزها التعاون الاقتصادي والاستراتيجي بين البلدين.

وأوضح يورداقول خلال لقاءٍ أجرته معه وكالة الأناضول الثلاثاء، أن الزيارة التي يرافق فيها أردوغان نحو 70 رجل أعمال تركي، ستستغرق يومين وستشهد توقيع عديد من الاتفاقيات ومناقشة سبل تطوير التعاون الثنائي في مجالات عدة، على رأسها التجارة.

وأشار إلى أن آخر زيارة أجراها الرئيس أردوغان لباكستان كانت عام 2017، معتبراً الزيارة الحالية خطوة تاريخية من حيث علاقات البلدين.

وأفاد السفير التركي بأن الزيارة ستشهد أيضاً توقيع وثيقة الإطار الاستراتيجي والاقتصادي بين البلدين، التي ستحدد خارطة طريق العلاقات التجارية والاستثمارية بينهما.

وتَطرَّق إلى مجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى بين تركيا وباكستان، لافتاً إلى أنها آلية تقوم على اجتماع مشترك بين مجلس وزراء البلدين، وتناقش مختلف أبعاد العلاقات الثنائية، وتضمّ في بنيتها 6 مجموعات عمل.

وفي ما يخصّ مساعي عمران خان لضمّ تركيا إلى مشروع الممر الاقتصادي المشترك "CPEC" بين باكستان والصين، قال يورداقول إن أنقرة مهتمة بالمشروع، وتسعى لتعزيز وجود المستثمرين ورجال الأعمال الأتراك في المناطق الحرة بالمنطقة.

ومطلع فبراير/شباط الجاري، قال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في مقابلة مع الأناضول: "منتصف فبراير ننتظر زيارة الرئيس أردوغان لإسلام آباد برفقة وفد من رجال الأعمال وممثلي المؤسسات التجارية وعدد من المستثمرين".

وكان رئيس اتحاد الغرف والبورصات التركية رفعت هيسارجيكلي أوغلو، صرّح في يوليو/تموز الماضي، بأن استثمارات بلاده في باكستان بلغت مليار دولار، فيما وصلت الاستثمارات الباكستانية في تركيا إلى 600 مليون دولار.

جهود مشتركة لمواجهة الإرهاب والإسلاموفوبيا

في سبتمبر/أيلول 2019، أعلن عمران خان أن باكستان وتركيا وماليزيا قررَت تأسيس قناة تليفزيونية ناطقة بالإنجليزية لمكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا.

جاء ذلك وفق ما نشره خان على تويتر عقب اجتماع ثلاثي في مدينة نيويورك الأمريكية، جمعه بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد.

وقال خان: "اتخذنا أنا والرئيس أردوغان ورئيس الوزراء مهاتير قراراً مشتركاً في اجتماعنا اليوم بتأسيس قناة تليفزيونية ناطقة بالإنجليزية من أجل مكافحة التحديات التي تشكّلها ظاهرة الإسلاموفوبيا، وتصحيح المفاهيم الخاطئة عن ديننا العظيم الإسلام".

وأوضح خان أن القناة سيكون هدفها تصحيح التصورات الخاطئة التي يتبناها بعض الناس ضدّ المسلمين، مشيراً إلى أن القناة ستركز على توضيح مسألة إهانة القيم الدينية، وإنتاج أفلام ومسلسلات تروي تاريخ المسلمين من أجل توعية الآخرين، وإنشاء إعلام خاصّ بالمسلمين.

في سياقٍ آخر، أشارت دائرة الاتصال في الرئاسة التركية إلى أنه منذ إعلان باكستان اعتبارها جماعة فتح الله كولن تنظيماً إرهابيّاً، دأبت إسلام آباد على تحويل إدارة جميع المدارس التابعة للتنظيم الإرهابي الموجودة في باكستان إلى "أوقاف المعارف" التركية، تعبيراً عن رغبة إسلام آباد في إظهار مساعدتها لأنقرة في حربها على الإرهاب.

وتوجه أردوغان الخميس إلى باكستان في زيارة رسمية تستمر يومين، للمشاركة في أعمال الاجتماع السادس لمجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى بين البلدين. وأوضح بيان صادر عن دائرة الاتصال برئاسة الجمهورية التركية، أن الاجتماع سينعقد في مقرّ رئاسة الوزراء الباكستانية في العاصمة إسلام آباد، برئاسة أردوغان وعمران خان، ومشاركة الوزراء المعنيين.

ومن المنتظر أن يتناول الاجتماع العلاقات الثنائية بين البلدين بأبعادها كافة، والخطوات اللازم اتخاذها لتعزيز التعاون الثنائي بينهما، وفق البيان.

وأوضح البيان أنه بمناسبة اجتماع التعاون الاستراتيجي، ستوقع اتفاقيات مختلفة من شأنها الإسهام في تعزيز الإطار القانوني للعلاقات الثنائية، إلى جانب عقد منتدى الأعمال التركي-الباكستاني.

ومن المنتظر كذلك أن يلتقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نظيره الباكستاني عارف علوي، لبحث العلاقات الثنائية وعدد من التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية.

كما سيلقي أردوغان كلمة له أمام جلسة مشتركة لأعضاء المجلس الوطني ومجلس الشيوخ الباكستانيين.

يُشار إلى أن أردوغان زار باكستان 9 مرات خلال توليه منصب رئيس الوزراء ورئيس البلاد، وألقى في برلمانها 3 كلمات في أعوام 2009 و2012 و2016، ليصبح بذلك الزعيم الأجنبي الأكثر مشاركة في جلسات البرلمان الباكستاني المشتركة.

المصدر: TRT عربي - وكالات