تركيا أصبحت الدولة التي فتحت أكبر عدد من السفارات في القارة الإفريقية في القرن الحادي والعشرين (أرشيف)

فتحت تركيا 31 سفارة في دول إفريقية عديدة منذ عام 2009، من أجل تعزيز علاقاتها مع بلدان القارة السمراء على الأصعدة كافة.

وتعززت سياسة الانفتاح التركية على القارة الإفريقية من خلال قبولها كعضو مراقب في الاتحاد الإفريقي عام 2005، والشراكة الاستراتيجية مع الاتحاد الإفريقي عام 2008، وسياسة الشراكة الإفريقية المُطبّقة منذ عام 2013.

وعبر اتباع سياسة الانفتاح على القارة الإفريقية، رفعت تركيا عدد سفاراتها في القارة من 12 قبل عام 2009، إلى 43 سفارة في الوقت الحالي.

وبذلك أصبحت تركيا الدولة التي فتحت أكبر عدد من السفارات في القارة الإفريقية في القرن الحادي والعشرين.

وتعد السفارة التركية في العاصمة المصرية القاهرة، أول سفارة لتركيا في القارة السمراء، حيث جرى افتتاحها عام 1925، تلتها سفارة أنقرة في إثيوبيا عام 1926.

ومنذ أن بدأت الدول الإفريقية في الحصول على استقلالها من المستعمرين الغربيين في خمسينيات القرن الماضي، زادت الأنشطة الدبلوماسية لتركيا في القارة.

وخلال الفترة الممتدة من عام 1954 إلى عام 1994، افتتحت تركيا 10 سفارات إضافية في كل من ليبيا والمغرب وتونس والسودان ونيجيريا والسنغال وكينيا وجمهورية كونغو الديمقراطية والصومال وجنوب إفريقيا، لترفع بذلك عدد سفاراتها إلى 12.

انفتاح دبلوماسي على إفريقيا بعد 2005

ومع حلول عام 2005، اكتسبت تركيا صفة مراقب في منظمة الاتحاد الإفريقي، وكانت هذه الخطوة بمثابة نقطة تحول في العلاقات بين أنقرة ودول القارة السمراء.

وعندما كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتولى منصب رئيس الوزراء في بلاده، أجرى عدة جولات على دول القارة خلال الفترة الممتدة بين عامي 2005 و2007، وساهمت هذه الجولات في تعزيز العلاقات الثنائية.

وتعززت العلاقات بين تركيا ودول القارة مع توقيع اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين أنقرة والاتحاد الإفريقي عام 2008.

وبعد عام 2009 اكتسب العلاقات بين الطرفين زخماً كبيراً لترفع تركيا عدد سفاراتها في القارة السمراء بشكل كبير ليصل إلى 43.

وتهدف تركيا إلى رفع عدد سفاراتها في القارة الإفريقية إلى 50 سفارة.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً