أردوغان وبوتين أعلنا الاتفاق بعد اجتماع استمر نحو 5 ساعات في سوتشي (AA)

أعلن الرئيسان التركي والروسي مساء الثلاثاء في مؤتمر صحفي مشترك، التوصل إلى اتفاق ثنائي حول المنطقة الآمنة شمالي سوريا، وانسحاب مسلحي تنظيم YPG الإرهابي من شمالي سوريا بعمق 30 كلم عن الحدود التركية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن اتفاقاً مهمّاً توصل إليه بعد محادثات استمرت نحو خمس ساعات مع الجانب الروسي في مدينة سوتشي، وذلك قبل وقت قصير من انتهاء مهلة الـ120 ساعة التي منحتها تركيا للولايات المتحدة لسحب مسلحي تنظيم YPG الإرهابي من المنطقة الآمنة على عمق 32 كلم.

وأوضح أردوغان أنه ناقش مع نظيره التطورات الأخيرة حول عملية نبع السلام، وقدّم معلومات شاملة عنها. وأضاف أردوغان: "لقد أبرمنا تفاهماً تاريخياً مع السيد بوتين بخصوص مكافحة الإرهاب وضمان وحدة أراضي سوريا ووحدتها السياسية وعودة اللاجئين".

وأكد أن الهدف الرئيسي لعملية نبع السلام هو إخراج الإرهابيين من المنطقة وتأمين عودة السوريين إلى مناطقهم.

وقال أردوغان: "سيخرج إرهابيو تنظيم YPG مع أسلحتهم من المنطقة حتى عمق 30 كلم خلال مدة 150 ساعة تبدأ الساعة 12:00 ظهر الأربعاء"، كما لفت الرئيس التركي إلى أن تنظيم YPG سينسحب من تل رفعت ومنبج.

وأشار أردوغان إلى بحث الأوضاع في منطقة خفض التصعيد بإدلب أيضاً، وأعرب عن ارتياحه للهدوء النسبي القائم في إدلب وتراجع الهجمات. وقال: "الأراضي السورية كانت منطقة صراعات في فترة سابقة، وبعد سنوات من الجهود التركية عاد إليها السلام والاستقرار".

وأضاف أردوغان: "نأمل أن تفتح اللجنة الدستورية الباب أمام تحوُّل سياسي شامل يلبِّي التطلعات المشروعة للسوريين". وتابع: "سنُقدِم على مشاريع مع أصدقائنا الروس، من شأنها تسهيل العودة الطوعية للاجئين السوريين".

وأوضح الرئيس التركي أن بلاده تستضيف 3 ملايين و650 ألف سوري بينهم 350 ألف كردي، و"علينا اتخاذ خطوات تنهي معاناة البعد عن الوطن".

ومضى قائلاً: "ستتخذ الدولتان (تركيا وروسيا) تدابير لازمة لمنع تسلّل الإرهابيين، وسننشئ آلية مشتركة لتحقيق هذا الهدف".

من جانبه قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن موسكو تتفهم وجهة النظر التركية حول عملية نبع السلام شمالي سوريا، معلناً التوصل إلى الاتفاق مع نظيره التركي.

وقال بوتين: "نتفهم الهواجس الأمنية لتركيا، وقلنا عدة مرات إننا نتفهم اتخاذ تركيا خطوات باتجاه حماية أمنها القومي". وأضاف الرئيس الروسي أن "القرار الذي اتُّخذ بعد عمل طويل مع الرئيس أردوغان سيحلّ المشكلة على الحدود السورية مع تركيا".

وأضاف: "الأتراك والسوريون سيضمنون السلام والاستقرار في المنطقة معاً، ولكن إذا لم يكُن الاحترام متبادَلاً، فلن يكون ذلك متاحاً".

وأعلن كل من وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو ونظيره الروسي سيرغي لافروف، بنود الاتفاق، التي تركز على انسحاب مسلحي تنظيم YPG الإرهابي من المنطقة الآمنة على عمق 30 كلم خلال 150 ساعة تبدأ اعتباراً من الأربعاء 23 أكتوبر/تشرين الأول، ودخول الشرطة العسكرية الروسية لمتابعة التنفيذ على الأرض مع تسيير دوريات تركية روسية مشتركة على عمق 10 كلم.

وأكد لافروف أنه سيتم سحب كل عناصر تنظيم YPG الإرهابي وأسلحتهم من منبج وتل رفعت.

يشار إلى أن الاتفاق الروسي-التركي جاء قبل ساعات من انتهاء اتفاق مشابه عقدته تركيا مع الولايات المتحدة الأسبوع الماضي نصّ على تعليق عملية نبع السلام التركية لمدة 120 ساعة مقابل سحب عناصر تنظيم YPG الإرهابي من المنطقة الآمنة على عمق 32 كلم.

TRT عربي
الأكثر تداولاً