أكد وزير الخارجية التركي أن بلاده تقف بكافة إمكاناتها إلى جانب أذربيجان، وأنها لا تقبل أبداً الهجمات الأرمينية على الأراضي الأذرية، من جهته قال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف إن جميع مساعي أرمينيا باءت بالفشل، وأذربيجان حمت حدودها.

قال جاوش أوغلو إن أرمينيا تريد من خلال اعتداءاتها صرف أنظار العالم عن الأراضي الأذرية التي تحتلها
قال جاوش أوغلو إن أرمينيا تريد من خلال اعتداءاتها صرف أنظار العالم عن الأراضي الأذرية التي تحتلها (AFP)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، الاثنين، إن على أرمينيا أن ترجع إلى صوابها وتلتزم بالتعقل، وتكف عن الاعتداء على أراضي أذربيجان.

وأوضح جاوش أوغلو في مقابلة مع شبكة TRT، أن تركيا تقف بكافة إمكاناتها إلى جانب أذربيجان، وأنها لا تقبل أبداً الهجمات الأرمينية على الأراضي الأذرية.

وأضاف أن القوات الأذرية قامت بالرد المناسب على الاعتداء الأرميني الذي حصل أمس الأحد على منطقة توفوز.

وتابع قائلاً: "أرمينيا تريد من خلال اعتداءاتها صرف أنظار العالم عن الأراضي الأذرية التي تحتلها، فأرمينيا لم ترغب إلى الآن بالحل السياسي للخلافات القائمة، وتركيا ستقدم الدعم اللازم للحفاظ على وحدة أراضي أذربيجان".

وأشار إلى أن تركيا تدعم خيارات أذربيجان لحل أزمة إقليم قرة باغ وباقي الأراضي المحتلة من قِبل أرمينيا.

وكانت وزارة الدفاع الأذربيجانية أعلنت، الأحد، اندلاع اشتباكات حدودية مع أرمينيا، وأشارت في بيان إلى أن الجيش الأرميني قصف بالمدفعية مواقع للجيش الأذربيجاني في منطقة توفوز الحدودية.

وذكرت الوزارة استمرار الاشتباكات، مع تسجيل 3 قتلى و4 جرحى في صفوف الجيش الأذري، وقتلى في صفوف الجيش الأرميني (لم تذكر عددهم)، وأكدت "سيطرة الجيش الأذربيجاني على الأوضاع".

من جهته قال الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، إن جميع مساعي أرمينيا باءت بالفشل، وأذربيجان حمت حدودها.

وأوضح علييف خلال اجتماع "مجلس الأمن الأذري"، الاثنين، أن الجيش الأرميني أطلق ظهيرة أمس قذائف مدفعية على مواقع أذربيجانية حدودية.

وأكد أن جيش أذربيجان منع الاستفزازات الأرمينية ورد بالشكل المناسب، مضيفاً: "جميع جهود أرمينيا أفلست، وأذربيجان حمت حدودها ولم يتمكن الجنود الأرمينيون من دخول الأراض الأذربيجانية ولو لسنتمتر واحد"، ولفت إلى أن الوضع على الحدود ما يزال متوتراً، محملاً الإدارة الأرمينية مسؤولية ذلك .

وذكر أن أرمينيا من جانب تطلب دعم المجتمع الدولي من أجل تعزيز وقف إطلاق النار على خط التماس بين البلدين، ومن جانب آخر تعتدي على أراضي أذربيجان، واصفاً تلك السياسة بالبشعة والغادرة التي ستسحب أرمينيا نحو الهاوية.

وشدد على أن بلاده ستواصل حماية حدودها ووحدة أراضيها، قائاً:" وظهر ذلك عبر الضربات الساحقة التي استهدفت العدو ظهر الأمس، فقد تم الانتقام لجنودنا الذين استشهدوا".

واعتبر علييف أن الاعتداءات الأرمينية على أذربيجان سببها قلق إدارة يريفان من النجاحات الأخيرة التي حققتها باكو على الساحة الدولية.

وتحتل أرمينيا منذ عام 1992 نحو 20% من الأراضي الأذرية، التي تضم إقليم قره باغ (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي آغدام وفضولي.

المصدر: TRT عربي - وكالات