الجيش أغلق كل الطرق المؤدية إلى مقر القيادة العامة بالحواجز الإسمنتية، كما عزز النقاط الأمنية حول مقر القيادة العامة بالمركبات العسكرية (Mohamed Nureldin Abdallah/Reuters)

قال حاكم إقليم دارفور بالسودان مني أركو مناوي السبت إن رئيسَي مجلسَي السيادة عبد الفتاح البرهان والوزراء عبد الله حمدوك توافقا على حل المجلسين.

وتابع مناوي في تصريح، وهو أحد قيادات تيار "الميثاق الوطني للحرية والتغيير": "توافق البرهان وحمدوك على حل المجلسين، كانت توجد عدة اجتماعات لحل الأزمة السودانية"، وفق حديثه لوكالة الأناضول.

ولم يوضح مناوي الخطوة القادمة كما لم يقدم مزيداً من التفاصيل، فيما لم يصدر تعليق فوري من مجلسَي السيادة والوزراء.

وذكرت وكالة رويترز أن الجيش أغلق كل الطرق المؤدية إلى مقر القيادة العامة بالحواجز الإسمنتية، كما عزز النقاط الأمنية حول مقر القيادة العامة بالمركبات العسكرية.

‏من جانبه دعا عضو "لجنة إزالة التمكين" (حكومية) صلاح مناع، قوى "الحرية والتغير" (الائتلاف الحاكم)، لتكوين المجلس التشريعي (البرلمان) خلال أسبوعين وعقد أول اجتماعاته.

وتابع مناع: "الحل الوحيد لهذه الأزمة بهذه الخطوة، بحيث تُسحب صلاحيات الأفراد لصالح سلطة الشعب حسب الوثيقة الدستورية، والمجلس من يحاسب الجميع ويسحب الثقة عن الحكومة".

ومنذ 16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري يواصل أنصار تيار "الميثاق الوطني" (من مكونات قوى التغيير والحرية)، اعتصاماً مفتوحاً أمام القصر الرئاسي بالخرطوم، للمطالبة بحل الحكومة الانتقالية وتوسيع قاعدة المشاركة السياسية.

ومنذ أسابيع تصاعد توتر بين المكونين العسكري والمدني بالسلطة الانتقالية، بسبب انتقادات وجهتها قيادات عسكرية إلى القوى السياسية، على خلفية إحباط محاولة انقلاب في 21 سبتمبر/أيلول الماضي.

ويعيش السودان منذ 21 أغسطس/آب 2019 فترة انتقالية تستمر 53 شهراً تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً