مسيرة "س-ألباتروس" البحرية، ذات القدرات المتقدمة (AA)

أعلنت رئاسة الصناعات الدفاعية، التابعة لرئاسة الجمهورية التركية، عن انتهائها من عملية تطوير القوارب البحرية المسيّرة، وذلك عقب إجراء العديد من الدراسات المتخصصة في المجال البحري، أفضت إلى نتائج مبهرة.

وبفضل عملية التطوير الأخيرة، أصبح من الممكن للمركبات المسيّرة البرية والبحرية العمل معاً بشكل متكامل.

وفي تصريح لوكالة الأناضول، أفاد إسماعيل دمير، رئيس تنسيق الصناعات الدفاعية، أنه جرى تطوير تقنية محلية فريدة عملت عليها دول قليلة في مجال أنظمة المسيّرات.

وأفاد دمير: "لقد أكملنا المرحلة الأولى من مشروع تطوير المركبات المُسيّرة البحرية، حيث نهدف إلى تزويدها بقدرات تساعد على تسييرها بشكل مستقل، وتطوير بنية السرب وإمكانية تنفيذ المهام المختلفة لديها".

وانضمت حديثاً مُسيّرة "ألباتروس-س" (Albatros-S) البحرية، ذات القدرات المتقدمة والتابعة لشركة "أسلسان" (ASELSAN)، إلى عائلة القوارب المُسيّرة التركية.

وطورت شركة "أسلسان"، المتخصصة في الصناعات العسكرية الرقمية، مُسيّرة "ألباتروس-س" لتعلن عن جيل جديد من القوارب المسيرة يتميّز بمقدرة عالية على المناورة، وقدرة اتصال شبكية تكتيكية متقدمة تتناسب مع البيئة البحرية.

وتتميز القوارب المُسيرة التركية بقدرة حمولة عالية، وتفوق سرعتها 200 ميل بحري في الساعة. وتستطيع المركبات، التي يبلغ طولها حوالي 7 أمتار، مواصلة عملها بأمان ضد مختلف الصعوبات والعقبات. حيث تمتلك قدرات متقدمة مثل نظام الاتصال المحلي، ونظام التحكم عن بُعد، وهندسة أنظمة الاتصالات المتعددة، ونظام الملاحة العالمي عبر الأقمار الصناعية (GNSS)، إضافة إلى القدرة على مواصلة واجبها في بيئة منقطعة الاتصالات.

لتوفر المُسيّرات البحرية التركية بذلك الحماية الكاملة للسواحل التركية، وتعزز سيادتها البحرية في مياهها الإقليمية التي تمتد عبر البحار المحيطة بها وهي: المتوسط وإيجه والأسود، أو ما يُعرف بـ "الوطن الأزرق".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً