عمران خان قال إن حركة "طالبان الأفغانية" لعبت دوراً مهماً في التنسيق للمحادثات (AA)

أعلن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في مقابلة مع التلفزيون التركي الجمعة أول استئناف رسمي منذ 2014 لمحادثات "سلام" مع حركة طالبان الباكستانية الإسلامية المحلية والمنفصلة عن الحركة الأفغانية لكنها قريبة منها.

وقال رئيس الوزراء الباكستاني في مقابلة مع قناة "تي آر تي" التركية الحكومية: "أعتقد أنه داخل حركة طالبان باكستان توجد مجموعات منفتحة على محادثات سلام ومصالحة مع حكومتنا ونحن نتحدث مع هذه المجموعات".

وأوضح عمران خان أن حركة "طالبان الأفغانية" لعبت دوراً مهماً في التنسيق لتلك المحادثات.

وأشار إلى أنه إذا نجحت تلك المحادثات في التوصل إلى تفاهم حول "نزع سلاح" فإن إسلام آباد ستصدر عفواً عن أفراد الجماعات الموقِّعة على الاتفاق.

وأعرب عن ثقته التامة بالحلول السلمية للخلافات بعيداً عن أي عمل عسكري يمكن أن يفاقم الأزمة.

وأكد وزير الإعلام الباكستاني فؤاد شودري في مؤتمر صحفي أن هذه المفاوضات تجري "بالفعل" في أفغانستان من دون الخوض في التفاصيل.

وبدأت حركة طالبان باكستان التي تحمل اسم الحركة الأفغانية نفسه لكنها منفصلة عنها، حملة من أعمال العنف في 2007.

ومنذ ذلك الحين قتل آلاف المدنيين ومن عناصر قوات الأمن الباكستانية في هجمات محددة الأهداف وتفجيرات تبنتها الحركة المناهِضة للحكومة.

وتعول حكومة رئيس الوزراء عمران خان على مساعدة نظام طالبان الجديد للحد من طموحات الحركة الباكستانية.

وأكد مصدر داخل الحركة الباكستانية أن جولات المحادثات هذه تعقد "منذ شهر" بالفعل لكن "بلا نتيجة" حتى الآن.

ولم تعترف باكستان التي تتهمها الولايات المتحدة بدعم حركة طالبان الأفغانية منذ 2001 عبر جهاز استخباراتها العسكرية، بالنظام الجديد في كابل، على الرغم من أنها كانت واحدة من ثلاث دول فقط اعترفت بنظام طالبان الأفغاني عندما كان في السلطة بين عامَي 1996 و2001.

ويفترض أن تزور نائبة وزير الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان باكستان الخميس والجمعة لإجراء سلسلة من المحادثات مع المسؤولين الحكوميين.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً