نبيل الكرد صاحب احد المنازل المهددة بالإخلاء في اثناء وجوده بالمحكمة الإسرائيلية العليا (TRT Arabi)

قررت المحكمة الإسرائيلية العليا إعطاء العائلات المقدسية (الكرد، القاسم، الجاعوني، إسكافي)، أصحاب البيوت، والمستوطنين "مهلة" للتوصل إلى اتفاق في ما بينهم بخصوص أوامر إخلاء البيوت، حتى يوم الخميس المقبل.

ونظرت المحكمة العليا الإسرائيلية، الأحد، في التماس قدمته عائلات مقدسية ضد إخلائها من منازلها في حي الشيخ الجراح لمصلحة جمعيات استيطانية، فيما أشار القُضاة في نهاية الجلسة إلى أنهم سيصدرون قراراً في القضية، في حال عدم التوصل إلى اتفاق بين الطرفين.

وحضر جلسة المحكمة أصحاب البيوت المهددة بالإخلاء وعائلاتهم وعدد من الناشطين وطواقم الدفاع.

وتطالب جمعية المستوطنين "نحلات شمعون"، أهالي حي الشيخ جراح بالاعتراف بملكية المستوطنين للأرض والقبول بالتعامل معهم "كمستأجرين محميين" حتى الجيل الثالث (الحالي)، وهو ما ترفضه العائلات المقدسية.

ويتهدد الطرد والإخلاء عشرات العائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح من منازلها التي تعيش فيها منذ عام 1956 لفائدة مستوطنين.

ومنحت محاكم الاحتلال عائلات الكرد، والقاسم، والجاعوني، وإسكافي، التي يبلغ عددها سبع أسر وتضم 30 فرداً بينهم 10 أطفال مهلة للإخلاء حتى بداية مايو/أيار الجاري، وعائلات الداوودي، والدجاني، وحماد حتى مطلع أغسطس/آب، وعددها 7 أسر وتضم 25 فرداً بينهم 8 أطفال.

وتأتي قرارات إخلاء منازل الفلسطينيين بالحي ضمن مخطط تهويد القدس، بالإضافة إلى هدم البيوت ومصادرة الأراضي وغيرها.

ويتهدد خطر التهجير 500 مقدسي يقطنون في 28 منزلاً بالحي على أيدي جمعيات استيطانية بعد سنوات من التواطؤ مع محاكم الاحتلال، التي أصدرت مؤخراً قراراً بحق 7 عائلات، رغم أن سكان الحي المالكون الفعليون والقانونيون للأرض.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً