نشوب حريق في مستشفى لعلاج كورونا بالعاصمة العراقية بغداد (Reuters)

لقي ما لا يقل عن 82 شخصاً مصرعهم على الأقل وأصيب 110 بحروق وحالات اختناق، مساء السبت، جراء حريق نشب في مستشفى لعلاج كورونا بالعاصمة العراقية بغداد، وفق مصدر طبي.

وقال المصدر لوكالة الأناضول: إن "الحريق تسبب حتى فجر الأحد بمصرع 82 شخصاً على الأقل وإصابة 110 آخرين بحروق وحالات اختناق". وأشار إلى أنه جرى إجلاء الجثث والمصابين إلى مستشفيات أخرى في بغداد.

وأعلن العراق الحداد الوطني لثلاثة أيام على أرواح ضحايا حريق المستشفى.

ولم يتضح سبب الحريق على الفور، فيما أشارت وسائل إعلام محلية إلى أن الحريق اندلع جراء انفجار أنبوب أكسيجين.

ورصدت مقاطع مصورة تداولها عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي فرق الدفاع المدني وهي تعمل جاهدة على إخماد الحريق بينما كان الدخان يتدفق من نوافذ المستشفى، وسط حالة من الذعر والهلع سادت بين المرضى وذويهم.

من جانبه، أمر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بالتحقيق الفوري في أسباب وقوع الحادث مع المعنيين في الوزارة.

كما أمر الكاظمي، وفق بيان لمكتبه، "باستقدام مدير المستشفى ومدير الأمن والمسؤولين عن صيانة الأجهزة في المستشفى، للتحقيق الفوري معهم على خلفية الحادث، والتحفظ عليهم لحين إكمال التحقيقات ومحاسبة جميع المقصرين قانونياً".

في الأثناء طالبت مفوضية حقوق الإنسان (رسمية مرتبطة بالبرلمان)، في بيان، الكاظمي بإقالة وزير الصحة حسن التميمي ووكلائه وإحالتهم إلى التحقيق.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً