عقد مجلس الأمن القومي التركي، الثلاثاء، اجتماعاً مطوّلاً ترأسه الرئيس رجب طيب أردوغان. وأصدر المجلس على إثره بياناً أكّد فيه عزم أنقرة على مواصلة جهودها في مكافحة التنظيمات الإرهابية داخل الحدود التركية وخارجها.

مجلس الأمن التركي عقد اجتماعاً مطوّلاً برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان
مجلس الأمن التركي عقد اجتماعاً مطوّلاً برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان (AA)

أصدر مجلس الأمن القومي التركي، فور انتهاء اجتماعه الثلاثاء، بياناً أكّد فيه عزم أنقرة على الاستمرار في مكافحة جميع التنظيمات الإرهابية بالقوة والحزم نفسيهما داخل وخارج الحدود التركية، مشيراً إلى أن "عملية المخلب شمالي العراق مستمرة حتى تطهير المنطقة من الإرهاب".

وأضاف البيان أن القوات المسلحة التركية ستُطهر منطقة الحدود مع سوريا "من جميع التنظيمات الإرهابية في إطار تأمين الحدود سعياً لبناء ممر السلام".

في سياق آخر، أعرب المجلس، في البيان،عن "تطلع أنقرة لالتزام حلفائها في الناتو تعهداتهم ومسؤولياتهم بشكل يتناسب مع معاهدة الحلف والاتفاقات الثنائية".

وأكّد البيان تصميم تركيا على حماية حقوقها ومصالحها وجمهورية شمال قبرص التركية النابعة من أحكام ومواد القانون الدولي في منطقة شرق المتوسط.

ولفت البيان إلى أن الاجتماع بحث الأهمية التي توليها تركيا للشراكة الاستراتيجية والتعاون الدفاعي والأمني.

وعُقد اجتماع مجلس الأمن القومي التركي في العاصمة أنقرة برئاسة رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، واستغرق الاجتماع 6 ساعات و10 دقائق في المجمع الرئاسي.

المصدر: TRT عربي - وكالات