"السعودية وبقية الدول هم من بدؤوا العدوان على اليمن ومصرون على استمراره، وهم من صعد أخيراً" (TRT Arabi)

قال عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي محمد البخيتي إن مواجهة تصعيد التحالف الذي تقوده السعودية الأخير في مأرب، وسط اليمن يجري عبر مسارين.

وأوضح البخيتي في تصريح لـ"TRT" أن "السعودية وبقية الدول هم من بدؤوا العدوان على اليمن ومصرون على استمراره، وهم من صعّد أخيراً"، في إشارة إلى المواجهات المشتعلة في مدينة مأرب.

وتتصاعد حدة المعارك وسط اليمن، مع شن جماعة الحوثي هجوماً على مدينة مأرب، معقل القوات الحكومية الغني بالنفط والغاز، وهو الأشد ضراوة منذ اندلاع الحرب في البلد الأفقر بشبه الجزيرة العربية، مطلع 2015.

وبدأ التصعيد الحوثي 7 فبراير/شباط الماضي، من أجل بسط النفوذ على المحافظة كونها أهم معاقل الحكومة والمقر الرئيسي لوزارة الدفاع، إضافة إلى تمتعها بثروات النفط والغاز، وامتلاكها أكبر سدود البلاد المائية ومحطة كهربائية كانت تغذي معظم أنحاء الدولة، قبل اندلاع الحرب.

وكثفت الجماعة حشودها العسكرية على تخوم مأرب بالتزامن مع انطلاق هجماتها، وقالت إنها ستسيطر على المدينة في غضون أيام، لكنها وجدت مقاومة شرسة من قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، بإسناد جوي من التحالف العربي.

وأضاف البخيتي: "أمريكا وحلفاؤها منعت دخول المشتقات النفطية بشكل كامل ممَّا تسبب في أزمة كبيرة يعاني منها جميع أبناء الشعب اليمني حيث إن معظم المصانع والمزارع أصبحت متوقفة، كما أن المستشفيات مهددة بالتوقف".

وتابع أنه "كان لا بد من مواجهة التصعيد ضمن مسارين، استعادة حقول النفط والغاز في مأرب والتي هي تحت سيطرة دول العدوان ومرتزقتها، والثاني هو ضرب العمق السعودي لإجبارها على رفع الحصار بضرب منشآتها النفطية".

وبين أن "ما نقوم به يأتي في سياق الدفاع عن النفس ومقابلة التصعيد بالتصعيد".

وأردف: "ننتظر أفعالاً لا أقوالاً، وندعو دول العدوان الرباعي أمريكا وبريطانيا والسعودية والإمارات إلى وقف عدوانهم على اليمن ورفع حصارهم في مقابل وقفنا للهجمات على العمق السعودي".

وأكد أن جماعته مستعدة لوقف الحرب "في هذه اللحظة إذا استجابت" تلك الدول.

ورأى أن أمريكا غير صادقة لأنها لو كانت كذلك لما أوقفت دخول المشتقات النفطية، "وهذا يعني الحكم بالموت على الشعب اليمني".

وأوضح أن "الحديث عن المساعدات الإنسانية وأنهم يريدون التهدئة من أجل إيصالها هو دجل ونفاق وكذب لأن الشعب اليمني ليس بحاجة لتلك المساعدات. كل ما نحتاجه هو أن يوقفوا عدوانهم ويرفعوا حصارهم".

ويشهد اليمن منذ 7 سنوات حرباً مستمرة بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي "الحوثي"، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2014.

ومنذ مارس/آذار 2015 يدعم تحالف عسكري عربي، بقيادة الجارة السعودية، القوات الموالية للحكومة اليمنية ضد الحوثيين، المدعومين من إيران.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً